رياضة

كأس أمم أفريقيا.. ماذا تقول اللوائح بشأن فضيحة مباراة تونس ضد مالي؟



شهدت أمم أفريقيا فضيحة من العيار الثقيل، عندما أعلن الحكم الزامبي جاني سيكازوي انتهاء مباراة تونس ضد مالي قبل انقضاء الوقت الأصلي لها.

وخلفت هذا الحادثة احتجاجات تونسية كبيرة، حيث رفض منتخب “نسور قرطاج” مواصلة اللعب، بعد أن قرر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم استئناف المباراة من جديد بقيادة الحكم الرابع، بعد رفض سيكازوي العودة للملعب.

ورفض منتخب تونس العودة للملعب لاستئناف المباراة، بعدما علم أن الاستئناف سيتم لمدة 3 دقائق فقط (دقيقة كوقت أصلي ودقيقتين كوقت بدل ضائع)، مما أدى لإنهاء اللقاء بعد رفض نسور قرطاج استكمالها.

كما قام وهبي الخزري، قائد منتخب تونس، بتسجيل اعتراض رسمي، وتم تقديم طلب من أجل إعادة المباراة بسبب حصول هفوة فنية من الحكم سيكازوي.

وتنص المادة 7 من قوانين لعبة كرة القدم على أن أي مباراة يتم إنهاؤها قبل وقتها الأصلي بدون أي أسباب تستلزم ذلك تتم إعادتها لكن بشروط.

ويقول نص المادة في هذا الصدد: “أي مباراة يتم إنهاؤها قبل وقتها الأصلي تتم إعادتها، ما لم توجد نصوص تنص على عكس ذلك في لوائح البطولة”. 

وينتظر أن يحسم الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) هذا الملف الشائك، سواء بإعادة المباراة أو بإقرار فوز منتخب مالي بنتيجة 3-0 بحكم رفض منتخب تونس استئناف المباراة.

يجدر التذكير بأن منتخب مالي كان متفوقا على تونس بنتيجة هدف دون رد عند إعلان حكم المباراة جاني سيكازوي عن انتهاء المباراة في الدقيقة 89.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى