عام على رحيل مارادونا.. تحقيقات وقضايا وتكريمات ومزادات



يمر اليوم الخميس 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021 عام بالتمام والكمال على وفاة الأسطورة الأرجنتينية دييجو أرماندو مارادونا.

مارادونا، يعد في نظر الكثيرين أحد أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم، وأشهر بطل لكأس العالم بقيادته منتخب الأرجنتين للتتويج بلقب نسخة عام 1986.

مسيرة مارادونا سواء الشخصية أو الكروية أثارت جدلاً كبيراً قبل وفاته وحتى بعدها وذلك بعدة أزمات لم تتوقف في الظهور لوسائل الإعلام على مدار سنوات.

تحقيقات الوفاة

بحسب تقارير صحفية، فإن مارادونا توفي بسبب قصور في القلب، بعد عام من خضوعه لجراحة في الرأس، وسط اتهامات للطاقم الطبي الذي تولى علاجه بالإهمال.

وعقب وفاة مارادونا، حمل المحامي السابق للأسطورة الأرجنتينية، ماتياس مورلا، في دعوة جنائية، الرعاية الطبية السيئة، مسؤولية وفاة دييجو.

ونتيجة لهذه الدعوة الجنائية، شكل القضاء الأرجنتيني لجنة تحقيق استنتجت بناء على تقرير لها من 70 صفحة أن مارادونا توفي نتاج الإهمال الطبي.

وبدأت منذ يونيو/ حزيران الماضي جلسات الاستماع إلى الأدلة المتعلقة باتهام 7 من الطاقم الطبي في وفاة مارادونا، منهم جراح الأعصاب ليوبولدو لوك، والطبيبة النفسية أوجستينا كوساشوف، والأخصائي النفسي كارلوس دياز.

وعن ذلك، الأمر، يقول محامي دييجو : “العلاج الذي كان يتلقاه يعد سيئاً للغاية وهو ما تسبب في وفاته، لقد أخبرت الجميع بحالة مارادونا ثم أدركت أنها وصلت إلى هذا الحد بسبب كمية الماء التي بقيت في جسده، للأسف، قرار عائلته بعدم معالجته في مستشفى كان جنوناً”.

وأكمل: “هناك مسؤولية أخلاقية وأخرى قانونية، لقد أهملت عائلته علاجه، لم يكن هناك أي سبب لمعالجته في المنزل، وكان يجب أن يبقى في المستشفى”.

ولم تتوقف المشاكل عقب وفاة مارادونا عند ذلك الحد، بل أن كلوديا فيلافاني زوجة مارادونا السابقة اتهمت محاميه، مورلا باختطافه ليمنع ابنته جيانينا من مراعاته صحياً في آخر أيامه.

تقول طليقة مارادونا: “يريدون إظهاري في صورة الشخص الشرير، والحقيقة أن المحامي هو الشرير، لقد اختطف دييجو، لا يمكنني أن أستمر في الاستماع لتلك الفظائع”.

تجدر الإشارة إلى أن فيلافاني تزوجت مارادونا في 7 نوفمبر عام 1989، في زيجة استمرت 15 عاماً، حتى حدث الطلاق في 2004 وأسفر الزواج عن إنجاب ابنتي الأسطورة دالما نيريا وجيانينا دينورا، الزوجة السابقة لسيرجيو أجويرو مهاجم برشلونة الحالي.

ونفت فيلافاني وجود أي خلافات شخصية مع دييجو رغم حقيقة دخولهما في صراع قضائي لأسباب مالية، مضيفة: “كنت غاضبة بسبب أمر معين، ولكني بعدها التقيت دييجو ورقصنا معاً واحتضنني، لقد عدت للحديث معه رغم أن ذلك لم يظهر في العلن”.

وأكملت: “كانت هناك نزاعات قضائية بيننا، ولكن كنا نعرف كيف نفصل الأمور جيداً”.

وفي مفاجأة مدوية، كشف الطبيب والكاتب الأرجنتيني نيلسون كاسترو لاحقاً أن دييجو دفن بدون قلبه وذلك في كتاب نشره بعنوان “صحة مارادونا.. قصة حقيقية”.

وقال كاسترو في مقابلة تلفزيونية إن عددا من المشجعين المتعصبين كانوا يرغبون في نبش قبره بعد دفنه للحصول على قلبه، لكن هذا لم يحدث، لأنه دُفن بدونه بالفعل.

وأشار الكاتب والطبيب الأرجنتيني إلى أن السلطات أمرت بتشريح جثة مارادونا للتحقيق في ظروف وفاته وأسبابها، ما دفع الأطباء لإخراج قلبه من جسده.

وذكر كاسترو أن قلب مارادونا كان ضخما ويزن 500 جرام، وهو ضعف الوزن الطبيعي (300 جرام)، والسبب في ذلك معاناته من عدة أزمات صحية أدت إلى قصور في القلب.

تكريمات مارادونا

لقد تم تكريم مارادونا أكثر من مرة وبأكثر من وسيلة منذ وفاته، فلقد ارتدى ليونيل ميسي نجم برشلونة السابق في أول لقاء بعد وفاة دييجو قميص يحمل اسم الأسطورة الأرجنتينية مما تسبب في تعرضه لعقوبة من قبل رابطة الدوري الإسباني.

نادي نابولي أطلق اسم دييجو أرماندو مارادونا على ملعب النادي الذي كان يعرف باسم “سان باولو” وذلك في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي بعد 10 أيام من وفاته.

ولعب مارادونا لنابولي خلال الفترة من 1984 إلى 1991 وحقق مع الفريق إنجازات لم يسبق تحقيقها في تاريخ النادي أبرزها الفوز مرتين بالدوري الإيطالي ومرة بكأس الاتحاد الأوروبي.

ملعب نابولي

وخلال الموسم الحالي، خاص نابولي مواجهات هيلاس فيرونا وإنتر ميلان ولاتسيو في الدوري الإيطالي بقميص خاص عليه صورة مارادونا بمناسبة الذكرى الأولى لوفاته.

وفي اليونان، قام اللاعبون أصحاب الجنسية الأرجنتينية في الدوري اليوناني بتخصيص أغنية لتخليد ذكرى دييجو وإهداءها لروحه في قاعة الصالة الموسيقية كعمل خيري.

بالإضافة إلى ذلك، تم تدشين حملة على موقع “chang” المتخصص في عالم العملات، حيث صمم المشاركون شكلا بصورة مارادونا لعملة الـ10 آلاف بيزو وهي الفئة الأكبر لعملة الأرجنتين المالية.

وحمل التصميم لوني علم الأرجنتين الأزرق والأبيض مصحوبا بصورة كأس العالم الذي جلبه مارادونا لبلاده عام 1986.

وبعد ساعات من إطلاقها، حصلت الحملة على آلاف التوقيعات لتنفيذ الفكرة، وتخليد صورة مارادونا على عملة دولة الأرجنتين “البيزو”.

بالإضافة إلى ذلك، قرر الاتحاد الأرجنتيني إطلاق اسم دييجو على بطولة الدوري الأرجنتيني.

وضمن الإطار نفسه، أعلنت الحكومة الأرجنتينية تحويل مسقط رأس النجم الأسطوري إلى نصب تذكاري، بناء على مرسوم رسمي وذلك تحديداً فيما يخص منزل مارادونا البسيط، الذي أمضى به سنواته الأولى، داخل حي “فيلا فيوريتو” الفقير جنوب العاصمة الأرجنتينية “بوينس آيرس”.

وطرح في 29 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مسلسلاً جديداً يتناول سيرة حياة دييجو بعنوان “مارادونا: حلم مبارك”، وهو حاليا متاح في أكثر من 240 دولة ويعرض بشكل حصري على منصة أمازون الرقمية.

وتأتي أبرز المبادرات، تلك التي أعلنها تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه بالسعودية، حيث كشف عن إقامة مباراة تاريخية بموسم الرياض، لتكريم دييجو ستجمع برشلونة وبوكا جونيورز، وهما اللذان لعبا لعهما مارادونا.

مزادات مارادونا

كان هناك الكثير من الأشياء التي يمكن بيعها في المزادات للاعب مثل مارادونا لجلب ملايين الأموال، ولكن رغم رفض الفكرة في البداية إلا أن الديون التي لاحقت ورثته أجبرتهم على عرض بعض مقتنياته في مزادات.

وبشهر أبريل/ نيسان الماضي، تم الإعلان عن بيع أول قميص شارك به مارادونا في كأس العالم في لقاء ضد بلجيكا يوم 13 يونيو/ حزيران 1982، وخسرته الأرجنتين 0-1.

الغريب أن من عرض القميص للبيع ليس عائلة دييجو، لكن الصحفي الذي حصل على القميص من مدرب الأرجنتين وقتها سيزار لويس ميونتي، ولكن بعد ذلك تم الاتفاق على عرض مقتنيات دييجو للبيع في مزاد.

وبعد نحو عام من وفاته، قرر أبناء مارادونا الـ5، دييجو وجيانا ودلما وجانا ودييجو فرناندو، إقامة مزاد يحمل اسم “مزاد صاحب القميص رقم 10″، لبيع بعض المتعلقات غير العاطفية للنجم الأرجنتيني الراحل.

وسيعرض المزاد الذي يُعقد في 19 ديسمبر المقبل على الإنترنت، منزلا أهداه مارادونا لوالديه، وسيارتي “بي إم دبليو”، بالإضافة إلى رسالة من الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو.

قضايا مارادونا

لم تتوقف علاقة الراحل دييجو بالقضاء عند وقوف المتهمين بقتله في قفص الاتهام، لكنه انتقل للعبة “FIFA 22” التي تنتجها شركة “إي إيه سبورتس” للألعاب الإلكترونية.

وذكر موقع “Eurogamer” المعني بأخبار الألعاب الإلكترونية أنه تم إزالة اسم مارادونا من لعبة “فيفا 22” بسبب حكم محكمة.

مارادونا على الحوائط

وكانت الشركة المنتجة للعبة قد توصلت لاتفاق مع مدير أعمال مارادونا السابق ستيفانو كيسي لإظهاره في اللعبة باعتباره أحد الأيقونات التاريخية في كرة القدم.

من ناحية أخرى، جاء قرار إدارة نادي نابولي، الذي مثله دييجو خلال الفترة من 1984 إلى 1991 بإطلاق قميص عليه صورته ليعيد الأسطورة من جديد لساحات المحاكم.

إدارة نادي نابولي أكدت أنها قامت بهذا الإجراء بموافقة ستيفانو كيسي مدير أعمال النجم الراحل، لكن هذا الأمر أثار غضب عائلة دييجو.

وأكدت عائلة مارادونا أنها بصدد اتخاذ إجراء قانوني ضد مديره السابق، لمنحه إدارة نابولي الإذن باستخدام صورة الأسطورة على قميصهم الجديد دون الرجول إليه.

آخر قضايا مارادونا كانت بطلتها سيدة من كوبا تدعى مافيس ألفاريز، والتي قررت رفع دعوى قضائية ضد عائلة مارادونا، بزعم أن الأسطورة الأرجنتيني اغتصبها قبل 20 عاما كاملة.

وحسب ما نقلته صحيفة “Infobae” الأرجنتينية من تصريحات على لسان ألفاريز، فقد قالت إن مارادونا اغتصبها بينما كانت تبلغ من العمر 16 عاما فقط، وأبقى عليها حبيسة في غرفة صغيرة.

وأضافت: “أجبرني بمساعدة أصدقاءه على إجراء عملية تجميل دون الحصول على إذن من أبي وأمي. علاقتنا استمرت 4 سنوات”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى