رياضة

تحليل ليستر سيتي ضد ليفربول.. "الريدز" ينجح في السقوط



سقط ليفربول بهدف دون رد أمام مضيفه ليستر سيتي، الثلاثاء، خلال المباراة التي جمعتهما بالجولة الـ20 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

الخسارة عرقلت مساعي ليفربول للحاق بمانشستر سيتي، متصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، حيث اتسع الفارق بينهما إلى 6 نقاط.

وتقدم “العين الرياضية” في السطور التالية تحليلا فنيا لمباراة ليستر سيتي ضد ليفربول في البريميرليج.

سيطرة بلا هدف

لم تشهد المباراة مفاجآت على تشكيل ليفربول الأساسي أو أسلوب لعبه، وظل فريق المدرب يورجن كلوب وفيا لطريقة الضغط العالي منذ بداية المباراة.

في المقابل اعتمد بريندان رودجرز مدرب ليستر على خطة (4-3-2-1) لمنح فريقه مزيدا من الزيادة العددية في وسط الملعب.

ليفربول كان الطرف الأفضل والأقوى بفارق واضح في الشوط الأول، لكنه لم يتمكن من تحقيق المطلوب بتسجيل هدف التقدم، وازدادت الأمور سوءا بعدما أهدر محمد صلاح ركلة جزاء في الدقيقة 15، لينتهي النصف الأول من اللقاء بالتعادل السلبي.

ليفربول ينجح في التعثر

في الشوط الثاني واصل ليفربول ضغطه من أجل التقدم، لكنه عانى من مشكلة واضحة وهي ازدياد الرعونة في إنهاء الهجمات كلما تقدم الوقت.

ومع مرور أول ساعة من اللعب تمكن ليستر من توجيه ضربة خاطفة بتسجيل هدف من توقيع أديمولا لوكمان (ق 59)، بعدما نجح أصحاب الأرض في استغلال وجود مساحات بين مدافي ليفربول، بجانب سوء تمركزهم.

ليفربول لم يدخر وسعا من أجل تصحيح الأوضاع وقام بتنويع طرق هجومه بين الهجوم من الأطراف أو العمق، كما استحوذ على الكرة في وسط الملعب وعلى حدود منطقة جزاء ليستر، ليمطر أصحاب الضيافة بسيل من الهجمات والتسديدات.

لكن في الوقت نفسه فإن تلك الفرص والتسديدات لم تكن بالدقة اللازمة لهز شباك كاسبر شمايكل، الذي كان أحد أبرز نجوم اللقاء.

وأطلق ليفربول 21 تسديدة أمام ليستر سيتي، منها 4 فقط على المرمى، نجح شمايكل في التصدي لها جميعا، وهي إحصائية تلخص ما حدث في اللقاء ككل، وكيف أسهم الريدز في إسقاط نفسه أمام ليستر سيتي.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى