تحليل سوسيداد ضد ريال مدريد.. الأشبال يعوضون غياب الأسد



خرج ريال مدريد من ملعب مضيفه ريال سوسيداد بفوز ثمين (2-0) في الجولة الـ16 من الدوري الإسباني، مساء السبت.

ريال مدريد رفع رصيده بهذا الفوز الثمين إلى 39 نقطة يبتعد بها بصدارة جدول ترتيب الدوري الإسباني ليوسع الفارق مع أقرب ملاحقيه إلى 8 نقاط، كما حصل لاعبيه على دفعة معنوية قبل مرحلة صعبة من الموسم.

ويستعد ريال مدريد لمواجهة إنتر ميلان الإيطالي في الجولة الأخيرة من مجموعات دوري أبطال أوروبا، في مباراة حسم صدارة المجموعة بعد ضمان الفريقين تأهلهما لدور الـ16، قبل أن يستضيف جاره أتلتيكو في مباراة الديربي العاصمي بالجولة الـ17 من الليجا.

ضغط مدريدي

كالمعتاد، اعتمد كارلو أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد، على خطة (4-3-3)، كما دفع بالتشكيل الأساسي ليؤمن نفسه في ملعب “أنويتا” العنيد معقل سوسيداد، خاصة أن الفريق الباسكي يعد أحد المنافسين على القمة في الدوري الإسباني هذا الموسم.

بدأ ريال مدريد ضغطه مبكرا، بشن هجمات سريعة عبر الجناحين الشابين رودريجو وفينيسيوس، وعلى جانب آخر كان مدافعو الفريق الملكي، مدعومين بلاعبي الوسط، يطبقون رقابة لصيقة على هجوم الفريق الباسكي بقيادة ألكسندر إسحق.

وتجدر الإشارة إلى أن البرازيلي إيدير ميليتاو، مدافع ريال مدريد، كان كابوسا لهجوم سوسيداد وبفضله كان تيبو كورتوا في أمان تام طوال المباراة تقريبا.

انتهى الشوط الأول بدون أهداف، لكنه شهد أداء مبشرا من ريال مدريد، الذي تلقى ضربة قوية بإصابة نجمه الفرنسي كريم بنزيما وخروجه في الدقيقة 17، ليدخل الصربي لوكا يوفيتش بدلا منه.

الأشبال يعوضون غياب الأسد

لم يكن أحدا من مشجعي ريال مدريد متفائلا لخروج بنزيما، خاصة أن بديله هو يوفيتش، لكن الأخير خالف التوقعات بتوهجه ومساهمته الفعالة ضد سوسيداد.

وبينما كان أغلب لاعبي سوسيداد منشغلين بارتكاب الأخطاء والاعتراض على قرارات الحكم، كان هجوم ريال مدريد بوجود الثلاثي الشاب يعبث بدفاعات الفريق صاحب الضيافة، وهو ما أسفر عن هدف الافتتاح في الدقيقة الثانية من الشوط الثاني، بتوقيع فينيسيوس وصناعة يوفيتش.

وبعد 10 دقائق من الهدف الأول أضاف يوفيتش نفسه هدفا ثانيا بعد ضربة رأس ذكية ومتقنة فشل الحارس أليكس روميرو في التصدي لها.

الهدفان أثبتا أن يوفيتش تحسن، أو على الأقل على أعتاب التحسن، فيما يتعلق بعدة مشاكل عانى منها قبل ذلك وكلفته الابتعاد عن التشكيل الأساسي، وأهمها التمركز واتخاذ القرار السليم.

كذلك فإن نجوم الهجوم الشباب (رودريجو وفينيسيوس ويوفتيتش) أكدوا أن ريال مدريد لن يغرق أمام إنتر وأتلتيكو أو أي مباراة كبيرة إذا لم يتمكن بنزيما من المشاركة.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى