رياضة

تحليل تشيلسي ضد ليفربول.. حين تتأكد أن الأخطاء أكبر متعة في كرة القدم



لم يكن صاحب مقولة “الأخطاء جزء من متعة كرة القدم” مخطئا، وليس هناك أدل على صدق مقولته من مباراة تشيلسي ضد ليفربول.

وتعادل تشيلسي مع ليفربول بنتيجة 2-2، خلال المباراة التي جمعت بينهما، الأحد، على ملعب ستامفورد بريدج، في الجولة الـ21 من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز.

التعادل أبعد الفريقين عن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي خلال الموسم الحالي، حيث يحتل تشيلسي المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 43 نقطة، بفارق 10 نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي، ونقطة أمام ليفربول صاحب المركز الثالث، غير أن “الريدز” لعب مباراة أقل.

متعة الأخطاء

لا يختلف كثيرون على أن هذه المباراة من أمتع مباريات الدوري الإنجليزي في الموسم الحالي، ولم تكن هذه المباراة لتكون بتلك المتعة لولا سلسلة الأخطاء التي وقع فيها الفريقان على مدار الـ90 دقيقة.

البداية كانت مبكرا، قبل الهدف الأول في المباراة، عندما أخطأ كريستيان بوليسيتش، لاعب تشيلسي، في التعامل مع انفراد تام بمرمى الحارس كويمين كيليهر، ليهدر فرصة التقدم مبكرا.

وبعد دقائق قليلة من هذا الخطأ، وقع زميله ناثنيال شالوباه في خطأ قاتل، عندما فشل في التعامل مع كرة على حدود منطقة الجزاء، ليستغل النجم السنغالي ساديو ماني هذا الخطأ وينجح في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة التاسعة.

وفي الدقيقة 26، سقط الظهير الإسباني ماركوس ألونسو في خطأ خلال مراقبة محمد صلاح، ليستغل النجم المصري هذا الخطأ وينجح في تسجيل الهدف الثاني.

الهدفان الأول والثاني لتشيلسي جاءا من أخطاء بالجملة سقط فيها فريق ليفربول على مستوى التمركز، وهو ما تسبب في اشتعال المباراة مع نهاية الشوط الأول ليتوقع الجميع شوطا ثانيا أكثر سخونة.

ميندي وكيليهر يصنعان الحدث

ولم يكن الشوط الثاني أقل إثارة من الأول، حيث استمرت الأخطاء الدفاعية من كلا الفريقين، غير أن ما تغير بشكل كبير هو تألق حارسي الفريقين إدوارد ميندي وكويمين كيليهر.

ودخل ليفربول الشوط الثاني بحماس أكبر من تشيلسي، وكاد الفريق أن يسجل هدف التقدم 3 مرات، عن طريق نجميه السنغالي ساديو ماني ومحمد صلاح، غير أن ميندي لعب دورا بارزا في الحفاظ على نظافة شباكه.

ولم يكن تشيلسي بنفس خطورة ليفربول، غير أن كيليهر نجح هو الآخر في التصدي لهجمة خطيرة من تشيلسي في منتصف الشوط.

تألق حارسي المرمى أبقى نتيجة التعادل 2-2، وهي النتيجة التي لا تبدو مرضية لأي من الفريقين، في ظل منافسة مانشستر سيتي على اللقب.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى