بينهم جزائري وتونسي.. أشهر حالات وفاة النجوم في ملاعب الكرة



من أقسى السيناريوهات التي قد يعيشها مشجع كرة القدم، أن يحضر مباراة بهدف المتعة، ليشاهد لاعبا يحتضر ويموت على أرض الملعب.

ويزخر تاريخ كرة القدم بقصص اللاعبين الذين لفظوا أنفاسهم الأخيرة في الملاعب، تستعرض “العين الرياضية” في السطور التالية أبرز وأشهر تلك الحالات.

مارك فيفيان فوي

الحالة الأشهر بين وفيات الملاعب، كانت للاعب الكاميروني السابق مارك فيفيان فوي الذي انهار أثناء مواجهة كولومبيا في نصف نهائي كأس القارات عام 2003 في فرنسا.

الاعتقاد الشائع وقت وفاة لاعب الوسط السابق أنه ابتلع لسانه أثناء الجري مما تسبب في سد المجرى التنفسي.

لكن في الحقيقة توفي اللاعب الكاميروني بسبب سكتة قلبية، حيث أن تشريح الجثة كشف عن تضخم عضلة القلب.

حسين بن ملودي

توفي اللاعب الجزائري السابق حسين بن ملودي بعدما سقط في مباراة بين فريقه شباب بلوزداد وعين البيضا بالدوري المحلي، في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1981.

واتضح أن سبب وفاة بن ملودي كان التسمم الغذائي، الذي أصيب به بعد تناوله أطعمة معلبة قبل اللقاء.

الهادي بالرخيصة

في يناير/كانون الثاني 1997، سقط الهادي بالرخيصة في الدقائق الأخيرة من مباراة ودية بين فريقه الترجي التونسي وأولمبيك ليون الفرنسي، وسبب الوفاة كان نوبة قلبية مباغتة.

أنطونيو بويرتا

في أغسطس/آب 2007 انهار أنطونيو بويرتا، لاعب إشبيلية السابق، وفقد وعيه في منطقة الجزاء بسبب سكتة قلبية خلال مواجهة خيتافي في الدوري الإسباني.

بويرتا تعافى وتمكن من المشي إلى غرفة تبديل الملابس، لكنه انهار مرة أخرى ليتم نقله في سيارة إسعاف إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى قريب من ملعب “رامون سانشيز بيزخوان” معقل إشبيلية، لكنه توفي بعد توقف عمل عدد من الأعضاء مما تسبب له في تلف دماغي، وذلك نتيجة لتوقف القلب لفترات طويلة.

بويرتا كان يعاني من مرض وراثي في القلب يعرف باسم خلل التنسج في البطين الأيمن غير النشط، وهو مرض لا علاج له ويحتاج للاعتماد على جهاز لتنظيم ضربات القلب.

وبعد وفاة بويرتا قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تشييد غرف إنعاش في الملاعب التي تستضيف تصفيات كأس العالم، كما أطلق إشبيلية بطولة ودية تحمل اسمه يتم لعبها بين الفريق الأندلسي وفريق آخر مطلع كل موسم.

سيرجينيو

في أكتوبر/تشرين الأول 2004 سقط لاعب ساو كايتانو (أحد أندية الدرجة الرابعة البرازيلي حاليا) أثناء مباراة في دوري الدرجة الأولى ضد ساو باولو، وذلك بسبب توقف مفاجئ لعضلة القلب.

وفاة سرجينيو كان لها الدور الأكبر في تجديد أطقم الإسعاف التابعة للأندية، واتخاذ تدابير وقائية أكثر صرامة في الملاعب الرياضية بالبرازيل.

جدير بالذكر أن التشريح أظهر أن قلب سيرجينيو كان يعاني من التضخم، وكان يبلغ حجمه ضعف الحجم الطبيعي لعضلة القلب.

كريستيانو جونيور

بعد شهرين من حادثة وفاة سيرجينيو، اصطدم مواطنه لاعب فريق ديمبو الهندي سابقا، بحارس موهون باجان سوبراتا في مباراة بكأس الهند وجاء منها هدفا في اللقاء، لكنه ترنح بعد الاصطدام ثم انهار، ولم تنجح محاولات إحيائه حتى بعد وصوله إلى المستشفى.

تشريح الجثة أثبت وفاة المهاجم البرازيلي السابق بسبب سكتة قلبية، وأعلن نادي ديمبو بعد الحادثة حجب قميص كريستيانو، الذي لم يكمل موسمه الأول مع الفريق.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى