بحل مشروط.. برشلونة تنهي أكبر أزمات السنغال في كأس أمم أفريقيا



بات منتخب السنغال قريبا من إنهاء أكبر أزماته في كأس أمم أفريقيا، بعد فوزه الصعب في أولى مباريات البطولة.

واستهل منتخب السنغال مشواره في كأس أمم أفريقيا بالفوز على زيمبابوي 1-0، الإثنين الماضي، حيث سجل الهدف الوحيد ساديو ماني من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع.

وبعد يومين من المباراة، تلقى منتخب السنغال نبأ سارا، بعدما أكد الاتحاد السنغالي لكرة القدم أن إسماعيلا سار، نجم واتفورد الإنجليزي، قد يتمكن من اللعب في البطولة.

وكان سار قد أصيب خلال مباراة واتفورد أمام مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، واضطر الفريق الإنجليزي للسماح له بالانضمام لمنتخب بلاده بناء على طلب الأخير، بعدما هدد باللجوء إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وبعد محادثات مع الجراح والطاقم الطبي في واتفورد والاتحاد السنغالي لكرة القدم واللاعب، تم الاتفاق على خضوع سار لبرنامج لإعادة التأهيل يهدف إلى عودة اللاعب إلى المباريات.

وقال الاتحاد السنغالي لكرة القدم في بيان رسمي: “سار حاليا في برشلونة للخضوع لفحص مرتب سلفا، للوقوف على تفاصيل الإصابة، هذه المراجعات أدت إلى تطورات إيجابية”.

وأضاف: “هذا البرنامج سيستمر لأسبوعين وسينضم بعده سار للمنتخب في الكاميرون، سيخضع اللاعب لمتابعة يومية لتقييم مدى تطور حالته”.

ويستعد منتخب السنغال لخوض ثاني مبارياته في كأس الأمم الأفريقية، يوم الجمعة المقبل، وذلك عندما يواجه غينيا ضمن المجموعة الثانية.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى