صحة

وباء كورونا في 2022.. أوميكرون يؤجل مشهد الختام



غير اكتشاف المتحور الجديد من كورونا “أوميكرون” من توقعات الخبراء بشأن مستقبل جائحة “كوفيد -19 ” خلال عام 2022.

وقبل اكتشاف المتحور في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كان خبراء الأمراض يتوقعون أن يبدأ العالم هذا العام في الخروج من الحالة الوبائية لهذا الفيروس، والانتقال إلى مرحلة أن يكون فيروس موسمي متوطنا يسبب أعراض يسهل التعامل معها؛ مثل فيروسات الإنفلونزا، وذلك بعد اكتساب سكان العالم قدر من المناعة الناتجة عن مزيج من العدوى والتطعيم.

وجاء الانتشار السريع للمتحور أوميكرون، الذي يحمل 50 طفرة أعطته قدرة فائقة على إعادة إصابة الناس بمعدل أعلى من المتحورات السابقة (دلتا – بيتا – ألفا – جاما)، ليقوض هذا الأمل، وبدأت الكثير من البلدان تعود إلى تقييد السفر، وإعادة فرض الأقنعة، وحظر التجمعات الكبيرة في عطلة الشتاء.

ورغم أن المتغير لن يعيد العالم إلى المربع الأول تماما، لكن ستكون هناك حاجة إلى مزيد من اللقاحات أو الإصابة بالعدوى، تمهيدا لانتقال الفيروس من الحالة الوبائية إلى المتوطنة، ولا يتوقع العلماء أن يحدث ذلك خلال عام 2022.

ويقول خالد شحاتة، أستاذ الفيروسات بجامعة أسيوط، جنوبي مصر، لـ”العين الإخبارية”: “أتوقع أن يكون عام 2023 هو عام نهاية الفيروس كوباء، بعد أن يكون عام 2022 شهد المزيد من الإصابات وحصول العدد الأكبر من الناس على اللقاحات”.

وأصيب أكثر من 289 مليون شخص بالفيروس، بينما تلقى ما يقدر بنحو 57٪ من سكان العالم جرعة لقاح واحدة على الأقل، وفق منظمة الصحة العالمية، ووفر ذلك حماية لم تكن موجودة قبل عامين، جعلت الإصابة بمتغير أوميكرون تمر بسلام، ولكن الانتشار السريع للمتغير، يحتاج إلى الإسراع بعمليات التلقيح، حتى يكون العالم مؤهلا لإنهاء الحالة الوبائية للفيروس، كما يؤكد شحاتة.

ويضيف: “رغم أن معظم الدراسات التي بحثت في فعالية اللقاحات ضد أوميكرون، أظهرت قدرته على الهروب من الأجسام المضادة، إلا أن هناك ذراع ثاني للمناعة، وهو خلايا الذاكرة المناعية، وأظهرت الدراسات أنها لا تزال قادرة على التعرف على المتغير، وهذا سيمنع دخول المستشفيات والوفيات”.

ولا يزال هناك الكثير من الأشخاص حول العالم لم يتم تطعيمهم بعد، وهذا يعني أننا سنحتاج بعض الوقت قبل الانتقال من الحالة الوبائية إلى مستوطن، كما يؤكد د.محمد سمير، أستاذ الفيروسات بجامعة الزقازيق، شمالي شرق القاهرة، في تصريحات خاصة لـ”العين الإخبارية”.

ويتفق “سمير” مع الرأي السابق في أن الانتقال لهذه الحالة لن يكون متوقعا خلال عام 2022، ولكن المؤكد أنه سيحدث يوما ما، كما يؤكد تاريخ الفيروسات التي أصابت البشرية.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى