مرض فلورونا.. عدوى مزدوجة تجمع كورونا والإنفلونزا



سجلت إسرائيل، الخميس، أول إصابة بما يسمى مرض “فلورونا”، وهي عدوى مزدوجة تجمع فيروس كورونا والإنفلونزا معا.

وقد تنعكس الإصابة بمرض فلورونا على شدة الأعراض بحيث تزداد خطورتها نتيجة الإصابة بكورونا والإنفلونزا الموسمية معاً، خاصة فيما يتعلق بالتنفس.

ويمكن لفيروس الإنفلونزا، أن يتسبب في ظهور مجموعة كاملة من الأعراض الشديدة، بما في ذلك الالتهاب الرئوي والتهاب عضلة القلب. وينصح الأطباء بأن يتلقى الأفراد من سن ستة أشهر تطعيم الإنفلونزا، كما يمكن تلقي لقاح الإنفلونزا مع لقاح كورونا في أمان دون الحاجة إلى فاصل زمني بينهما.

خطورة مرض فلورونا

من جانبها قالت الدكتورة نهلة عبدالوهاب، استشاري البكتيريا والتغذية والمناعة بمستشفى جامعة القاهرة المصرية، في تصريحات لصحيفة “الوطن” المحلية، إن مرض “فلورونا” مازال تحت الدراسة واحتمالية العدوى به تختلف على حسب مناعة كل شخص، لذا يُفضل تلقي لقاحي كورونا وفيروس الإنفلونزا من أجل الحماية من تلك الفيروسات والمتحورات الجديدة.

وأضافت أنه في حالة انهيار المناعة، من الممكن أن يتسبب ذلك في أعراض تنفسية شديدة والتهاب في عضلة القلب، مشيرةً إلى أن دخول فيروسين لجسم الإنسان يعد أكبر دليل على انهيار مناعته.

وكانت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية قد كشفت، الجمعة، أن حالة العدوى المزدوجة سجلت لدى امرأة دخلت هذا الأسبوع إلى مركز رابين الطبي للولادة.

ونقلت الصحيفة عن البروفيسور أرنون فيجنيتزر، إخصائي أمراض النساء والتوليد، أن المرأة لم تكن تظهر عليها أعراض المرض الحادة، وخضعت بمجرد وصولها إلى اختباري كورونا والإنفلونزا وكانت النتيجة إيجابية لكليهما.

إصابة المرأة الشابة كانت خفيفة نسبيا، بحسب الأطباء الذين يدرسون إن كان مزيج كورونا والإنفلونزا يسبب مضاعفات شديدة. وبحسب الأطباء، تتمتع المرأة الشابة، غير الملقحة، بصحة جيدة ومن المتوقع أن تخرج في وقت لاحق الجمعة.

ويرجح مسؤولو الصحة في إسرائيل وجود مصابين بـ”فلورونا” لكن لم يتم تشخيصهم. وتشهد إسرائيل موجة إصابة بالإنفلونزا، إذ عالجت المستشفيات الإسرائيلية حتى الآن 1849 مريضا بها في الأسبوع الماضي، وفق مركز السيطرة على الأمراض بوزارة الصحة الإسرائيلية.

وتأتي حالة “فلورونا” المسجلة في وقت تشهد إسرائيل ارتفاعا شديدا في عدد الإصابات بفيروس كورونا. وكشفت السلطات الصحية تسجيل أربعة آلاف إصابة جديدة بكورونا، الأربعاء، في مستوى قياسي لم يُشهد له مثيل منذ سبتمبر/ أيلول الماضي.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى