لقاح كورونا المتسبب بأكثر الأعراض الجانبية.. هذا هو



وجدت دراسة جديدة أن متلقي لقاح “موديرنا” المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) هم أكثر مَن يتعرضون للآثار الجانبية للقاحات.

وجدت دراسة جديدة أن متلقي لقاح “موديرنا” المضاد لفيروس كورونا المستجد هم أكثر مَن يتعرضون للآثار الجانبية للقاح مقارنة بأولئك الذين تلقوا اللقاحات الأخرى، وفقاً لموقع “يونايتد برس إنترناشونال” الأمريكي. 

وأضاف الموقع أن بيانات الدراسة قد أظهرت أن أولئك الذين تم تلقيحهم بجرعتين من “موديرنا” تعرضوا لآثار اللقاح الجانبية بمعدل الضِعف مقارنة بالأشخاص الذين تلقوا اللقاحات الأخرى المعتمدة في الولايات المتحدة (فايزر وجونسون أند جونسون).

كما وجدت النتائج، التي نُشرت في مجلة “الجمعية الطبية الأمريكية”، أن الأشخاص الذين اختاروا الحصول على جرعة واحدة من لقاح “جونسون أند جونسون” كانوا أقل عرضة بنسبة 36٪ للتعرض للآثار الجانبية مقارنةً بأولئك الذين حصلوا على جرعتين من اللقاحات الأخرى.

ومن بين الحاصلين من اللقاحات الثلاثة (موديرنا وفايزر وجونسون أند جونسون)، أفاد 80٪ أنهم عانوا من أعراض جانبية، ولكن معظم هذه الأعراض كانت إما “خفيفة جداً” أو “خفيفة”.

ونقل الموقع عن المؤلف المشارك في الدراسة الدكتور أليكسيس بيتي قوله: “على الرغم من أن اللقاحات لها آثار جانبية، إلا أنه نادراً ما تعرض الحاصلين عليها لأعراض خطيرة”.

وأضاف بيتي، وهو أستاذ القلب في جامعة كاليفورنيا، الولايات المتحدة: “لقد وجدت دراستنا أن كل أنواع اللقاحات لديها معدلات منخفضة من التسبب في الإصابة بأعراض جانبية شديدة”.

وفي الدراسة، قام بيتي وزملاؤه بإجراء مسح لما يقرب من 20 ألف بالغ من سن 18 عاماً أو أكبر في الولايات المتحدة، والذين تم تطعيمهم بالكامل بأحد اللقاحات الثلاث المعتمدة.

وأظهرت البيانات أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً التي تم الإبلاغ عنها لجميع اللقاحات الثلاثة هي آلام العضلات، والتي أبلغ عنها حوالي 35٪ من المشاركين، بالإضافة إلى الشعور بالتعب الذي عانى منه حوالي 35٪ والصداع بنحو 20٪، كما أظهرت البيانات أن 85٪ ممن حصلوا على لقاح موديرنا قد أبلغوا عن آثار جانبية بعد الجرعة الثانية، وكان التعب وآلام العضلات هم الأكثر شيوعاً.

وأشار الموقع إلى أنه بالإضافة إلى اختلاف معدل الإصابة بالأعراض الجانبية، فإن اللقاحات الثلاث توفر أيضاً حماية متفاوتة ضد “كوفيد-١٩”، ففي دراسة منفصلة، نُشرت أيضاً في مجلة “الجمعية الطبية الأمريكية”، وجد الباحثون أن لقاح “موديرنا” يوفر حماية بنسبة 96٪ ضد الإصابة بالفيروس بعد أسبوعين من الجرعة الثانية، كما يوفر حماية بنسبة 74٪ حتى ستة أشهر، فيما كانت الحماية التي يوفرها “فايزر” 92٪ بعد أسبوعين من تلقي الجرعة الثانية، ولكنها تنخفض إلى 66٪ بعد ستة أشهر، ووفقاً للباحثين فإن الحماية التي يوفرها “جونسون أند جونسون” قد بلغت ذروتها عند 60٪ بعد حوالي خمسة أشهر من الحصول عليه.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى