لحرق الدهون بسرعة.. هذه أفضل 14 طريقة



سواء كنت تبحث عن تحسين صحتك العامة أو تنحيف جسمك، فإن حرق الدهون الزائدة يمكن أن يكون تحديا كبيرا ويستلزم نفسا طويلا للوصول إلى نتائج.

إضافة إلى النظام الغذائي وممارسة الرياضة، هناك العديد من العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤثر على فقدان الوزن وتسرع من حرق الدهون.

صحيح مشوار خسارة الوزن الزائد قد يبدو طويلا، فإنه لحسن الحظ هناك الكثير من الخيارات المتاحة لمساعدتك على التخلص من الدهون الزائدة وتحسين صحتك.

“العين الإخبارية” تسلط الضوء على أفضل الطرق والوسائل المتبعة عالميا لحرق الدهون بسرعة وتعزيز فقدان الوزن، كالتالي:

1- ابدأ تدريب القوة

تدريبات القوة هي نوع من التمارين التي تتطلب منك شد عضلاتك ضد المقاومة، حيث يبني كتلة العضلات ويزيد القوة، وأكثرها شيوعًا تمارين رفع الأثقال لاكتساب العضلات بمرور الوقت.

وجدت الأبحاث أن تمارين القوة لها فوائد صحية متعددة، خاصة عندما يتعلق الأمر بحرق الدهون، ففي إحدى الدراسات أدت هذه التمارين إلى خفض الدهون الحشوية لدى 78 شخصًا يعانون من متلازمة التمثيل الغذائي.

بينما أظهرت دراسة أخرى أن 12 أسبوعًا من تدريبات القوة المقترنة بالتمارين الهوائية كانت أكثر فاعلية في تقليل دهون الجسم ودهون البطن من التمارين الهوائية وحدها.

2- نظام غذائي عالي البروتين

يعد تضمين المزيد من الأطعمة الغنية بالبروتين في نظامك الغذائي طريقة فعالة لتقليل الشهية وحرق المزيد من الدهون.

وجدت دراسات متعددة أن تناول المزيد من البروتين عالي الجودة يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بدهون البطن.

بينما أظهرت إحدى الدراسات أن اتباع نظام غذائي عالي البروتين يمكن أن يساعد في الحفاظ على كتلة العضلات والتمثيل الغذائي أثناء فقدان الوزن.

3- النوم مبكرا

الذهاب إلى الفراش مبكرًا يمكن أن يساعد في زيادة حرق الدهون ومنع زيادة الوزن، إذ وجدت العديد من الدراسات ارتباطًا بين الحصول على قسط كافٍ من النوم وفقدان الوزن.

أظهرت إحدى الدراسات التي شملت 68183 امرأة أن أولئك الذين ناموا 5 ساعات أو أقل في الليلة على مدى 16 عامًا كانوا أكثر عرضة لزيادة الوزن من أولئك الذين ناموا لمدة تزيد عن 7 ساعات في الليلة.

بينما أظهرت دراسة أخرى أن جودة النوم الأفضل والحصول على 7 ساعات على الأقل من النوم كل ليلة يزيد من احتمالية إنقاص الوزن بنجاح بنسبة 33٪ في 245 امرأة مسجلات في برنامج إنقاص الوزن لمدة ستة أشهر.

4- إضافة الخل إلى نظامك الغذائي

يشتهر الخل بخصائصه المعززة للصحة، وبجانب آثاره المحتملة على صحة القلب والتحكم في نسبة السكر في الدم، فإن زيادة تناوله قد يساعد في زيادة حرق الدهون.

وفقا لموقع lispine، وجدت إحدى الدراسات أن تناول 1-2 ملعقة كبيرة (15-30 مل) من الخل يوميًا يقلل من وزن الجسم ودهون البطن ومتوسط محيط الخصر على مدار 12 أسبوعًا، كما ثبت أن تناول الخل يعزز الشعور بالامتلاء ويقلل الشهية.

5- تناول الدهون الصحية

رغم أنه قد يبدو غير منطقي، إلا أن زيادة تناولك للدهون الصحية قد يساعد في الواقع في منع زيادة الوزن ويساعدك في الحفاظ على الشعور بالامتلاء.

وتستغرق الدهون بعض الوقت للهضم ويمكن أن تساعد في إبطاء إفراغ المعدة، ما يقلل الشهية والجوع.

وجدت إحدى الدراسات أن اتباع نظام غذائي متوسطي غني بالدهون الصحية من زيت الزيتون والمكسرات كان مرتبطًا بانخفاض خطر زيادة الوزن مقارنة بنظام غذائي منخفض الدهون.

6- شرب المشروبات الصحية

يعد استبدال المشروبات المحلاة بالسكر ببعض الاختيارات الصحية أحد أسهل الطرق لزيادة حرق الدهون، فمثلا المشروبات مثل الصودا والعصير مليئة بالسعرات الحرارية ولا تقدم سوى القليل من القيمة الغذائية.

يحتوي الكحول أيضًا على نسبة عالية من السعرات الحرارية وله تأثير إضافي يتمثل في تقليل الموانع، ما يجعلك أكثر عرضة للإفراط في تناول الطعام.

يمكن أن يساعد الحد من تناول هذه المشروبات في تقليل تناول السعرات الحرارية والحفاظ على محيط الخصر لديك تحت السيطرة.

7- اهتم بالألياف

تمتص الألياف القابلة للذوبان الماء وتتحرك عبر الجهاز الهضمي ببطء، ما يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول، ووفقًا لبعض الدراسات فإن زيادة تناول الأطعمة الغنية بالألياف قد يحمي من زيادة الوزن وتراكم الدهون.

وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 1114 بالغًا أنه مقابل كل زيادة بمقدار 10 جرامات في تناول الألياف القابلة للذوبان يوميًا، فقد المشاركون 3.7 ٪ من دهون البطن على مدى فترة 5 سنوات، حتى بدون أي تغييرات أخرى في النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة.

8- قلل من الكربوهيدرات المكررة

قد يساعدك تقليل تناول الكربوهيدرات المكررة على فقدان الدهون الزائدة، حيث تميل إلى أن يكون لها مؤشر نسبة السكر في الدم أعلى، ما قد يؤدي إلى ارتفاع وانخفاض مستويات السكر في الدم وزيادة الجوع.

وأظهرت دراسات أن النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات المكررة قد يرتبط بزيادة دهون البطن، على عكس النظام الغذائي الغني بالحبوب الكاملة الذي ارتبط بانخفاض مؤشر كتلة الجسم ووزن الجسم ومحيط خصر أصغر.

9- التركيز على تمارين الكارديو

تُعد التمارين الهوائية (الكارديو والأيروبكس) أحد أكثر أشكال التمارين شيوعًا المفيدة لصحة القلب والرئتين على وجه التحديد، وقد يكون إضافتها إلى روتينك من أكثر الطرق فعالية لتعزيز حرق الدهون.

على سبيل المثال، وجدت مراجعة واحدة لـ16 دراسة أنه كلما زاد عدد الأشخاص الذين يمارسون تمارين الأيروبكس، زادت دهون البطن التي فقدوها.

بينما وجدت دراسات أخرى أن التمارين الهوائية يمكن أن تزيد من كتلة العضلات وتقلل من دهون البطن ومحيط الخصر ودهون الجسم.

10- اشرب القهوة

الكافيين هو عنصر أساسي في كل مكمل لحرق الدهون ولسبب وجيه، حيث يعمل الكافيين الموجود في القهوة كمنشط للجهاز العصبي المركزي، ويزيد من التمثيل الغذائي ويعزز تكسير الأحماض الدهنية.

تظهر الدراسات أن تناول الكافيين يمكن أن يزيد مؤقتًا من إنفاق الطاقة ويعزز التمثيل الغذائي بنسبة 3-11٪، بينما وجدت دراسة أخرى أن تناول الكافيين المرتفع ارتبط بمعدل نجاح أعلى مع الحفاظ على فقدان الوزن بين 2623 شخصًا.

11- التدريب المتقطع عالي الكثافة

التدريب المتقطع عالي الكثافة، المعروف باسم HIIT، هو شكل من أشكال التمارين التي تجمع بين اندفاعات سريعة من النشاط وفترات تعافي قصيرة للحفاظ على معدل ضربات قلبك مرتفعًا.

وتشير الدراسات إلى أن HIIT يمكن أن يكون فعالًا بشكل لا يصدق في زيادة حرق الدهون وتعزيز فقدان الوزن.

وجدت إحدى الدراسات أن الشباب الذين يجرون HIIT لمدة 20 دقيقة 3 مرات أسبوعيًا فقدوا في المتوسط 4.4 رطل (2 كجم) من دهون الجسم على مدار 12 أسبوعًا، حتى مع عدم وجود تغييرات أخرى في نظامهم الغذائي أو نمط حياتهم.

12- تناول بكتيريا البروبيوتيك

البروبيوتيك هي نوع من البكتيريا المفيدة الموجودة في الجهاز الهضمي والتي ثبت أنها تحسن العديد من جوانب الصحة، حيث ثبت أنها تلعب دورًا في كل شيء من المناعة إلى الصحة العقلية.

زيادة تناولك للبروبيوتيك من خلال الطعام أو المكملات الغذائية قد يساعد أيضًا في تسريع حرق الدهون والحفاظ على وزنك تحت السيطرة.

أظهرت مراجعة لـ15 دراسة أن الأشخاص الذين تناولوا البروبيوت شهدوا انخفاضًا كبيرًا في وزن الجسم ونسبة الدهون ومؤشر كتلة الجسم مقارنة بأولئك الذين تناولوا دواءً وهميًا.

13- زيادة تناول الحديد

الحديد معدن مهم له العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، وقد يؤثر نقصه على صحة الغدة الدرقية التي تفرز هرمونات تنظم عملية التمثيل الغذائي.

وجدت دراسات متعددة أن المستويات المنخفضة من الحديد في الجسم قد تترافق مع ضعف وظيفة الغدة الدرقية واضطراب في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.

يمكن أن يؤدي علاج نقص الحديد إلى السماح لعملية التمثيل الغذائي بالعمل بكفاءة أكبر ويمكن أن تقاوم التعب للمساعدة في زيادة مستوى نشاطك.

14- جرب الصوم المتقطع

تظهر الأبحاث أن الصيام المتقطع قد يساعد في تعزيز فقدان الوزن وفقدان الدهون، ووجدت إحدى المراجعات أن صيام اليوم الواحد على مدى 3-12 أسبوعًا قلل من وزن الجسم بنسبة تصل إلى 7٪ وقلل من دهون الجسم بما يصل إلى 12 رطلاً.

بينما أظهرت دراسة صغيرة أخرى أن تناول الطعام لمدة 8 ساعات فقط كل يوم ساعد في تقليل كتلة الدهون والحفاظ على كتلة العضلات عندما يقترن بتدريب المقاومة.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى