لجمع 5000 كيس.. الصحة المغربية تحث مواطنيها على التبرع بالدم



أطلقت وزارة الصحة المغربية حملة للتبرع بالدم، خاصة في ظل وجود أزمة في مخزون الدم في البلاد.

وفي هذا الصدد، أطلقت وزارة الصحة المغربية حملة على الصعيد الوطني لتوفير مخزون استراتيجي.

وتهم هذه الحملة عموم المواطنين، خاصة، والمؤسسات والشركات بشكل عام، لتوعية المواطنين بأهمية التبرع بالدعم، وتحقيق هدف توفير مخزون احتياطي يغطي على الأقل 7 أيام.

وبحسب بيان للوزارة، وصل “العين الإخبارية” نُسخة منها، فإن الحملة تهدف إلى توفير ما مجموعه 5000 كيس من الدم، في كل أنحاء المملكة، خلال الفترة المقبلة.

الحملة التي تتماشى مع توجيهات العاهل المغربي الملك محمد السادس المتعلقة بأعمال التكافل والتضامن بشكل عام، تتزامن وتوالي نداءات لفاعلين صحيين بضرورة التبرع بالدم، لمواجهة النقص في عدد من المدن المغربية خلال الأسابيع الماضية.

وأرجعت الوزارة هذا النقص بالأساس إلى جائحة كورونا وما فرضته من تحول نحو العمل عن بعد، وتأثيره المباشر على حملات التبرع بالدم التي كانت مبرمجة في السابق.

وبلغة الأرقام، تصل حاجيات مدينة الرباط من الدم إلى قرابة 300 كيس في اليوم، بينما يتراوح معدل حاجيات مدن مراكش وفاس وطنجة بين 150 و200 كيس خلال اليوم الواحد، في حين تحتاج العاصمة الاقتصادية لوحدها إلى 400 كيس كل أربع وعشرين ساعة.

مديرة المركز الجهوي لتحاقن الدم بجهة الدار البيضاء – سطات، أماد دريد، شددت في تصريحات صحفية، أن تفشي متحور أوميكرون في الآونة الأخيرة، ألغى كُل حملات التبرع بالدم التي كانت مبرمجة.

ولفتت إلى أن الوضعية الوبائية عمقت من أزمة مخزون الدم في مراكز التحاقن في مختلف أنحاء المملكة، خاصة المدن الكبرى، وبالضبط مدينة الدار البيضاء التي تعرف كثافة سكانية كبيرة، إلى جانب احتضانها أكبر المستشفيات والمصحات الخاصة بالبلاد.

ومن جهة أخرى، تعمل السلطات الصحية، بالموازاة مع انفراج الوضعية الوبائية، على تنسيق جديد لتنظيم حملات أخرى للتبرع بالدم بالتنسيق مع المؤسسات والشركات، إلى جانب جماهير الأندية الرياضية، وذلك لتدارك الخصاص الواقع في هذه المادة الحيوية، تورد المتحدثة.

وفي المقابل، انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مجموعة من الدعوات إلى المسارعة إلى التبرع بالدم، يستخدم أصحابها أساليب مختلفة لتحفيز الناس على هذا العمل الإنساني.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى