في حالة الإصابة بكورونا.. ما مدة العزل المنزلي للمطعمين؟



مع استمرار انتشار سلالتي أوميكرون ودلتا من فيروس كورونا، يحذر مسؤولو الصحة من احتمالية إصابة المزيد من الأشخاص حتى المطعمين بالكامل.

ومن أجل عدم تسبب المصابين بهذه المتغيرات المقلقة، في نشر الفيروس ونقله للآخرين، يحتاجون إلى البقاء في المنزل وعزل أنفسهم.

وعن المدة التي يجب أن يعزل فيها الشخص نفسه في المنزل في حالة إصابته بالفيروس التاجي بعد تلقيه الجرعة الكاملة من اللقاح، قالت الدكتورة لينا وين، المحللة الطبية لشبكة CNN الأمريكية ومفوضة الصحة السابقة في مدينة بالتيمور الأمريكية: “يجب أن يكون لدينا أقل فترة زمنية مطلوبة للعزل قدر الإمكان لعدة أسباب”.

وأضافت: “أحد هذه الأسباب مخصص للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، إذ لا نريد أن يكون هؤلاء الأفراد خارج القوة العاملة ومن ثم يكون لدينا نقص خطير في القوى العاملة الأساسية في محاربة الوباء”.

كما قالت وين إن “السبب الثاني هو أننا نريد تحفيز الناس ليكتشفوا أنهم إيجابيون، فعلى سبيل المثال الموظفون الذين لا يريدون تفويت أيام من العمل، قد ينتهي بهم الأمر بعدم إجراء الاختبار، لعدم رغبتهم في معرفة أنهم إيجابيون، فإذا أصبحت مدة العزل من 5 إلى 10 أيام فقط، فقد نحصل منهم على امتثال أعلى”.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن الأشخاص المطعمين أقل عرضة لنشر فيروس كورونا للآخرين مقارنة مع غير المطعمين، ولكن لا يزال من الممكن أن يصاب الأشخاص الملقحون بالعدوى ولديهم القدرة على نشر الفيروس للآخرين، على الرغم من معدلات أقل بكثير من الأشخاص غير الملقحين.

ولذلك، أشارت مراكز السيطرة على الأمراض إلى أن العزلة يجب أن تبدأ في اليوم الأول الذي تلاحظ فيه الأعراض، حيث يكون اليوم الأول من العزلة هو أول يوم كامل بعد بدء الأعراض.

وإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية لكوفيد ولكن لم تظهر أي أعراض، فإن اليوم الأول من العزلة هو أول يوم كامل بعد الاختبار الإيجابي.

ومع ذلك: “إذا ظهرت الأعراض بعد أن كانت نتيجة الاختبار إيجابية، فيجب أن تبدأ فترة العزلة التي تبلغ 10 أيام من جديد، واليوم الأول هو أول يوم كامل بعد ظهور الأعراض”.

وقال الدكتور أنتوني فوسي فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إن تقصير وقت العزل الموصى به هو قيد الدراسة بالنسبة للمطعمين بالكامل أو الحاصلين على الجرعة المعززة – لا سيما العاملين في مجال الرعاية الصحية.

يذكر أن المملكة المتحدة هي إحدى الدول التي اختصرت فترة العزلة الذاتية، حيث أعلنت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة أنه سيتم تقليل فترة العزل الذاتي لأي شخص مصاب بـCovid-19 من 10 أيام إلى 7 أيام، إذا كان لدى الشخص نتيجتان سلبيتان لاختبار الـpcr خلال 24 ساعة.

ويجب عدم إجراء الاختبار الأول بعد الإصابة، قبل اليوم السادس.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى