علامات التوحد عند الرضع.. أعراض تنذر بالخطر



رغم صعوبة تشخيص التوحد قبل عمر السنتين، لكن تظهر الأعراض بين عمر السنة والسنة والنصف، ويساعد الكشف المبكر في تلافي مشكلات عدة.

وينصح الأطباء بضرورة الاهتمام بمرض التوحد والحرص على علاجه بشكل مبكر فور ظهور الأعراض.

أعراض التوحد عند الرضع

تشمل أعراض التوحد عند الرضع ظهور صعوبات في المهارات الاجتماعية، منها:

– مشاكل في التواصل البصري، مثل: عدم النظر في عيني الوالدين عند إطعامه.

–  عدم الاستجابة لابتسامة الوالدين أو تعابير وجوههم.

– عدم الإشارة أو التقاط الأشياء من الوالدين.

– عدم الاستجابة لأسمائهم عند المناداة عليهم أو الاستجابة للأصوات.

– عدم استخدام الإيماءات من تلقاء أنفسهم.

وكذلك مشكلات في التواصل مثل:

– عدم القدرة على قول كلمات عند عمر 16 شهر.

 – تكرار كلام الآخرين دون فهم المعنى ويسمى ذلك بالصدى.

 – فقدان اللغة والمعالم الاجتماعية بين عمر 15 و24 شهرًا ويطلق على ذلك الانحدار.

 – مشاكل في الكلام، مثل: عدم القدرة على بدء أو إكمال المحادثة.

 – مشاكل في استخدام الضمائر، مثل: قول أنا بدلًا من أنت.

إضافة إلى مشكلات في السلوك، ومنها:

– السلوك النمطي، مثل الدوران، والتأرجح، ولف الأصابع، والصراخ، والمشي على أصابع القدم لفترات طويلة، ورفرفة اليدين.

– التحديق ورؤية الأشياء من زوايا غير عادية.

– الحساسية الشديدة أو عدم الحساسية للأضواء والأصوات والروائح.

– الروتين وصعوبة التغيير أو الانتقال من نشاط لآخر.

أعراض التوحد عند الرضع حسب العمر

توجد بعض أعراض التوحد عند الرضع المتعلقة بعمر معين، وذلك على النحو الآتي:

– عمر 6 أشهر

لا يبتسم الطفل، ولا تظهر عليه تعبيرات دافئة أو مبهجة.

–  عمر 9 أشهر

عدم الاستجابة للأصوات من الأمام أو الخلف أو تعابير الوجه أو الابتسامة.

– عمر 12 شهرا

عدم الرد عند المناداة عليه حتى لو تم تكرار الاسم، ولكن يمكن أن يستجيب للأصوات الأخرى. بالإضافة إلى عدم وجود الإيماءات، مثل: التلويح أو الإشارة لشيء ما.

–  عمر 16 شهرا

لا ينطق الطفل بأي كلمات مفردة أو غيرها.

– عمر 18 شهرا

لا يستطيع نطق عبارات ذات معنى من كلمتين غير التقليد أو التكرار.

– عمر 24 شهرا

عدم بذل الطفل أي جهد للتعويض عن تأخر الكلام، عكس الطفل الطبيعي الذي يعاني من تأخر في الكلام ويقوم بمحاولة الإشارة أو الإيماءات وتعابير الوجه لتعويض عدم قدرته على الكلام.

أسباب التوحد عند الرضع

– يصاب الأطفال بمرض التوحد نتيجة الاضطرابات الوراثية.

– ولادة الطفل بوزن أقل من الطبيعي.

– التعرض إلى الالتهابات الفيروسية.

– قد يصاب الطفل بالتوحد نتيجة العوامل الجينية والتي تتسبب في الاضطراب الوراثي مثل متلازمة x الهش ومتلازمة ريت.

– وجود مضاعفات أثناء حمل الأم والتي تتسبب في إصابة الطفل بالتوحد.

– وجود العامل الوراثي وإصابة أحد أفراد الأسرة بمرض التوحد من قبل.

– ضمور العضلات والذي يعد من الأمراض الوراثية التي تتسبب في الإصابة بمرض التوحد.

– نقص الأكسجين خلال الولادة يتسبب في التأثير على الطفل، ما يتسبب في الإصابة بالتوحد.

اللجوء إلى الطبيب

يجب على الوالدين استشارة الطبيب عند ملاحظة علامات وأعراض التوحد عند الرضع، فيقوم الطبيب بفحص الطفل بحثًا عن علامات تدل على إصابة الطفل باضطراب طيف التوحد، حيث يلاحظ الطبيب كيف يضحك الطفل، وكيف يحاول استعادة الانتباه أثناء المحادثة، وكيف يستجيب لاسمه، وكيف يبكي، وكيف ينظر إلى العيون. بالإضافة للاطلاع على تاريخ العائلة والفحوصات الصحية ونظرة الوالدين بما يخص تصرفات الطفل.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى