علاج عرق النسا.. تمارين مهمة وأخرى يجب تجنبها



يعاني البعض من مرض عرق النسا، مما يعوق قيامهم بالكثير من المهام والأنشطة اليومية، لكن الحل متاح ومجرب.

وعرق النسا هو مرض يحدث من ألم تهيج وضغط العصب الوركي في جسم الإنسان.

ويعتقد المصابون بهذا المرض أنه لا يمكنهم ممارسة التمارين الرياضية، رغم أن العلاج يكمن في استمرار حركة الجسم.

ويقدم موقع “توم جايد” الأمريكي في التقرير التالي أفضل التمارين الرياضية التي يمكن أن يمارسها أصحاب مرض عرق النسا.

التمارين الرياضية

تنصح بيث ديفيس، المدربة الشخصية، بممارسة تمارين خفيفة التأثير مثل المشي والتمدد كبداية لتخفيف ألم عرق النسا.

ورشحت “بيث” التمارين التالية لتقليل ألم عرق النسا، مثل تمرين الجسر، والذي يعتمد على النوم على الظهر على الأرض وثني الركبتين ورفع الجزء العلوي لأعلى ثم بسطه أرضاً وهكذا.

وتمرين القطة، واستمد الاسم من حركات تمدد القطة بعد النوم، ويقوم على سند اليد والركبة على الأرض في وضع الحبو، ثم تقويس الظهر لأعلى وإرخائه لأسفل، وتكرار التمرين من 5 إلى 10 مرات حسب المقدرة.

وتمرين التمدد وثني الركبة، ويعتمد التمرين على النوم ممدداً على الأرض، وثني الركبة وصولًا إلى الصدر بالتبادل بين الرجلين، ويكرر التمرين لمرات معدودة حسب القدرة.

وحذرت المدربة من ممارسة تمارين قوية مثل الجري والقفز أو تمارين قاسية تمثل تحديًا للجسم مثل رفع الأثقال.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى