صحة

عام التطعيم ضد كورونا.. هل اقترب العالم من “مناعة القطيع”؟



قبل انطلاق أكبر حملة تطعيم في التاريخ كان الجميع ينتظر بشغف تلك اللحظة التاريخية؛ أملا في تحقيق مناعة القطيع والتغلب على فيروس كورونا.

الآن وبعد نحو عام على بدء حملات التطعيم المكثفة ضد الفيروس التاجي، يطرح كثيرون تساؤلا مهما: هل اقترب العالم من تحقيق “مناعة القطيع”؟.

“العين الإخبارية” ترصد في هذا التقرير إلى أين وصلت الدول في طريقها لتحقيق مناعة القطيع، وتجيب عن سؤال هل ما زالت مناعة القطيع مهمة؟.

متى تعود الحياة إلى طبيعتها؟

في حين أن اللقاحات فعالة للغاية في منع دخول المستشفى والموت حال الإصابة بفيروس كورونا، إلا أن الأمر يتطلب حملة منسقة لوقف الوباء.

قال خبراء الأمراض المعدية إن تطعيم 70٪ إلى 85٪ من سكان العالم سيمكنهم من العودة إلى الحياة الطبيعية، لكن قد تكون هناك حاجة إلى معززات للسيطرة على المرض.

حتى الآن، تم إعطاء أكثر من 8.95 مليار جرعة في 184 دولة، وفقًا للبيانات التي جمعتها بلومبرج حتى تاريخ 26 ديسمبر/كانون الأول 2021.

وكان أحدث معدل حوالي 43.4 مليون جرعة في اليوم، وتم إعطاء ما معدله 1.26 مليون جرعة في اليوم خلال الأسبوع الماضي.

على المستوى العالمي هناك مستوى متدن مخيف من التطعيم، وبالوتيرة الحالية البالغة 9.06 مليون شخص يحصلون على اللقاحات الأولى كل يوم، لا يزال هدف وقف الوباء بعيد المنال.

ومع ذلك، فإن القدرة على التصنيع آخذة في الازدياد بفضل اللقاحات الجديدة والقدرات المضافة من شركات الأدوية الحالية.

على الصعيد العالمي، أحدث معدل تطعيم هو 43445320 جرعة في اليوم، والتي تشمل 9060715 شخصًا يحصلون على اللقاح الأول.

وبهذه الوتيرة، سيستغرق الأمر 5 أشهر أخرى حتى يتلقى 75٪ من السكان جرعة واحدة على الأقل.

هل ما زالت مناعة القطيع مهمة؟

في الأيام الأولى لطرح اللقاح، دعمت السلطات الصحية بمختلف الدول تحقيق مناعة القطيع، وهي حالة يكون فيها جزء كبير من السكان محصنين ضد الأمراض المعدية من خلال التطعيم أو المرض المسبق.

ويتطلب لتحقيق مناعة القطيع معدل تطعيم كامل يزيد على 75٪ من المجتمع، وقد تكون العتبة أعلى من هذه النسبة بسبب متغيرات كورونا التي ظهرت خاصة دلتا شديد العدوى، ومعدلات التطعيم المنخفضة في بعض دول العالم.

يظل التطعيم هو الأداة الأكثر فعالية في إنهاء الوباء، حيث أكد الخبراء أن اللقاحات هي المفتاح لمحاربة “كوفيد-19″، لكن قد تكون لديهم توقعات مختلفة حول الشكل الذي ستبدو عليه نهاية الوباء.

لا يزال بعض الأطباء متفائلين بأن معدلات التطعيم المرتفعة يمكن أن تقضي على الفيروس، لكن البعض الآخر يقول إنه قد يستقر العالم في حالة “مستوطنة” من COVID-19، في إشارة إلى الوجود المستمر للفيروس.

قد يبدو هذا مشابها لما يحدث في الفو الموسمي، حيث يحتاج الناس إلى لقاحات سنوية أو إضافية للبقاء في مأمن من الفيروس.

يقول أنتوني هاريس، دكتوراه في الطب والمدير الطبي المساعد في WorkCare، إن اللعبة النهائية المستوطنة تكون أكثر احتمالًا من مناعة القطيع بسبب عدم قدرة اللقاحات الحالية على منع انتقال العدوى بشكل كامل والأعداد الكبيرة من الأشخاص غير المطعمين.

وأضاف: “نتطلع إلى سيناريو نشعر فيه بفيروس كورونا تماما مثلما نعاني من الإنفلونزا الموسمية”.

هذا هو المستقبل الذي نأمله، ليس أن “كوفيد-19” سيختفي أبدا لكن أنه سيصبح مرضا بسيطا مقارنة بالوباء الذي نراه، وفقا للطبيب.

في حين أن الإنفلونزا يمكن أن تؤدي إلى دخول المستشفى أو الوفيات الشديدة، فإن معظم حالات البرد خفيفة، علاوة على ذلك تعلمنا أن نتعايش مع الإنفلونزا الموسمية بدون توقف.

ونقل موقع verywellhealth عن شروتي جوهيل، دكتوراه في الطب والمدير الطبي المساعد لعلم الأوبئة والوقاية من العدوى في UCI Health، قولها: “قد يكون من السابق لأوانه التنبؤ بمستقبل الوباء”.

بغض النظر عن مناعة القطيع، فإن الدول لا تزال بحاجة إلى زيادة معدلات التطعيم، لذا فإننا نطرح السؤال الخاطئ حول الكفاح من أجل مناعة القطيع، وبدلاً من ذلك يجب أن نسأل السؤال: لماذا لا يتم تطعيمنا؟ وفقا لجوهيل.

مناعة القطيع مستحيلة بدون التطعيم

لم تكن لقاحات كورونا فعالة بنسبة 100٪ في منع انتقال العدوى، مثل جميع اللقاحات، كما أن فعالية اللقاح تتضاءل مع مرور الوقت، حيث أظهرت دراسة حديثة للقاح فايزر أن فعاليته ضد الانتقال انخفضت من 88٪ إلى 47٪ بعد 5 أشهر من التطعيم.

وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، يمكن أن يكون الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كورونا معرضين للإصابة بحالات اختراق ونقل الفيروس للآخرين.

قال هاريس إن “عدم القدرة على منع انتقال العدوى بين الأشخاص الملقحين بالكامل سيجعل مناعة القطيع بعيد المنال تقريبًا، حتى مع تعزيز اللقاحات”.

وأضاف أنه في حين أن المعززات تزيد من حماية الفرد من الفيروس، فمن غير الواضح ما إذا كان بإمكان المعززات الحد من انتقال “كوفيد-19”.

واعتبر أن “السبب الرئيسي الذي يجعلنا نكرر التطعيم ليس لمنع انتقال العدوى لكن لمنع المرض الشديد”.

بينما رأت أن التردد في الحصول على اللقاح لا يزال يمثل عقبة واضحة أمام الوصول إلى مناعة القطيع.

وقالت: “تدور اللعبة بأكملها حول السباق بين مدى سرعة تحور أي فيروس معين ومدى سرعة انتشاره، وما إذا كان لدينا ما يكفي من الأجسام المضادة في أنظمتنا أم لا؟

قال هاريس إن معدل التطعيم الكامل الذي يزيد عن 75٪ بين جميع سكان العالم يمكن أن يكون هدفا صحيا، على الرغم من أن طفرات الفيروس قد تتطلب عتبة أعلى.

وشددت جوهيل على أنه لا يزال يتعين علينا الكفاح من أجل تلقيح أكبر عدد ممكن من الناس، سواء كان ذلك يعني الوصول إلى مناعة مستوطنة أو مناعة قطيع.

وأضافت: “الكفاح من أجل مناعة القطيع يجب أن يظل هدفا، ويجب أن نسعى لتحقيقه، وأعتقد أنه قابل للتحقيق”.

حتى لو لم تكن مناعة القطيع في متناول اليد، يتفق كل من جوهيل وهاريس على أن نسبة أكثر قوة من الأشخاص الذين تم تلقيحهم لا يزال بإمكانهم منع المتغيرات المستقبلية والسلالات الجديدة، ما يحول الوباء الحالي إلى وضع يمكن التحكم فيه بشكل أكبر.



المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى