زراعة قلب خنزير في جسم الإنسان حلال أم حرام؟ إليك رأي رجال الدين



جدل كبير أثارته عملية زراعة كلية خنزير في جسد إنسان في أكتوبر الماضي، ونقل قلب الحيوان ذاته إلى جسم إنسان اليوم.

نجح جراحون أمريكيون في زرع كلية خنزير معدلة جينيا بحيث يتقبلها جسم الإنسان، ولا يرفضها مباشرة، وتقبل جسد المريضة تلك الكلية، غير أنها كانت متوفاة دماغيا من قبل.

منحت التجربة أملا لكثيرين، لكنها في الوقت نفسه فتحت باباً لنقاش ديني حول حرمانية العملية، فالخنزير محرم أكله في الديانة الإسلامية، واستمر الجدل فترة طويلة، بين مؤيد ومعارض.

واليوم، نجح جراحون أمريكيون في زرع قلب خنزير معدل وراثياً داخل جسم إنسان، في سابقة عالمية أعلنت عنها كلية الطب في جامعة ميريلاند الأمريكية، الإثنين.

في مداخلة بأحد البرامج الفضائية، كان أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن في جامعة الأزهر، قد أبدى رفضا تاما لمثل هذه العملية، حتى لو كان الأمر مسألة حياة أو موت، معتبرا أن حرمة الأمر نص تشريعي لا يقبل الاجتهاد.

وأكد أنه لا يجوز التداوي بالمحرم والنجس، عادا الخنزير “نجس بكل أعضائه وما ينفصل عنه من سوائل أيضا أو أعضاء أو شحوم”.

رأي مغاير تبناه آخرون، منهم خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، الذي وصف رأي كريمة بـ”التحجر الفكري”، مذكرا الأخير بضرورة حمد الله على نعمة العلم والعلماء الذين يكتشفون ما ينقذ البشر وحياتهم.

وهو رأي تبناه أيضا أحمد تركي، وهو عالم أزهري، حين قال إن القرآن حرّم لحم الخنزير وليس الخنزير في المطلق، مذكرا باستخدامات طبية عدة لمواد وأنسجة من الخنزير.

وأحال تركي في حينها الأمر للعلماء والمختصين فحسب، فهم الأجدر بمعرفة النافع والضار من هذا الأمر.

وكان لهذا النقاش أن يحدث جلبة على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مؤيد لهذا الفريق وغيره.

لم تترك دار الإفتاء المصرية الأمر دون تعليق، وسبق لها أن علقت على الأمر بأن الأصل في التداوي أنه مشروع، لكن لا يستخدم فيه عضو من الخنزير، إلا إذا لم يوجد ما يقوم مقامه، وفي تلك الحالة فلا حرج في التداوي به، لاعتبارات على رأسها أن حفظ النفس مقصد شرعي مطلوب، على ما قالت دار الإفتاء.

كما أكد الأمر، الأزهر الشريف، محرما التداوي بجزء من أجزاء الخنزير، إلا في حالة الضرورة الملحة، فيجوز الأمر بشرطين، أولهما فقد البديل الطاهر، والثاني أن يكون الضرر المترتب على الزرع أقل من عدمه، موضحا أن الإسلام حفظ النفس وأمر بصيانتها، بتشريعات ووصايا.

وكان المريض ديفيد بينيت على وشك الموت، وكانت عملية نقل قلب خنزير له، بارقة أمل أخيرة، فحصل الأطباء في المركز الطبي بجامعة ميريلاند على إعفاء خاص من السلطات الطبية لتنفيذ العملية، وهو الآن في حالة جيدة بعد مرور ثلاثة أيام على إجرائها. لكن من غير المعروف ما إذا كانت فرصه بقائه على قيد الحياة ستمتد لفترة طويلة.

واستغرقت العملية نحو 7 ساعات، لفريق طبي كان يدرس الأمر على مدار سنوات طويلة، ويتوقعون أن يمثل الأمر خطوة أقرب لحل أزمة نقص الأعضاء. وهي أزمة يموت على إثرها نحو 17 أمريكيا في اليوم، لوجود قوائم انتظار طويلة تصل إلى نحو 100 ألف حالة انتظار.

والخنزير المستخدم في العملية تم تعديله وراثيا لإخراج جين، قد يؤدي لاستجابة مناعية في أجساد البشر.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى