تم تجربته على الفئران.. مركب واعد لوقاية البشر من مرض السكري



أجرى فريق من العلماء من معهد “سكريبس ريسيرش”، اختبارات واعدة لاستراتيجية جديدة قد تُستخدم يومًا ما للوقاية من مرض السكري.

واختبر العلماء في الدراسة، التي نشرت نتائجها في”نيتشر كومينيكيشن”، مركبًا تجريبيًا يسمى (IXA4) في الفئران البدينة، وأظهروا أن المركب ينشط مسار إشارات طبيعي يحمي الحيوانات من التغيرات الأيضية الضارة التي تسببها السمنة، والتي قد تؤدي عادة إلى مرض السكري.

ويقول لوك وايزمان، من معهد “سكريبس ريسيرش” للأبحاث، والباحث الرئيسي بالدراسة: “لقد تمكنا من تنشيط هذا المسار في كل من الكبد والبنكرياس باستخدام هذا المركب الوحيد، والذي أضاف تحسنًا عامًا كبيرًا في صحة التمثيل الغذائي للحيوانات البدينة”.

ويضيف: “هذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها أي شخص أن جزيئا صغيرًا ينشط هذا المسار بهذه الطريقة يعمل على علاج مرض في حيوان حي”.

ولا يزال مرض السكري من النوع 2 يمثل مشكلة صحية عامة رئيسية، ويقدر عدد المصابين به في الولايات المتحدة وحدها بحوالي 30 مليون شخص.

ومدفوعا إلى حد كبير بالوزن الزائد والسمنة، يتميز هذا النوع من السكري بفقدان التنظيم الطبيعي لسكر الدم، ويتسبب في العديد من المشكلات الصحية بما في ذلك مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى وتلف الأعصاب وتنكس الشبكية وبعض أنواع السرطان، وهناك العديد من الأدوية لعلاج مرض السكري من النوع 2، ولكن لا يوجد أي منها يعمل بشكل جيد لكل مريض.

ولعدة سنوات، كان مختبر وايزمان يدرس مسار إشارات يتضمن بروتينين يسمى IRE1 و XBP1s، ووجدوا أنه عندما يتم تنشيط هذا المسار بواسطة نوع معين من الإجهاد الخلوي، فإن IRE1 ينشط XBP1s ، والذي بدوره يغير نشاط مجموعة من الجينات، بما في ذلك العديد من الجينات الأيضية، في محاولة للحد من الإجهاد الخلوي.

وتشير الدراسات السابقة إلى أن نشاط هذا المسار، على المدى القصير على الأقل، يمكن أن يحمي الكبد والخلايا الدهنية من الضغوط التي تسببها السمنة، وهي الضغوط التي يمكن أن تضر هذه الخلايا بطرق تعزز مرض السكري.

ومع ذلك، فإن مسار IRE1 / XBP1s ليس هدفًا مباشرًا لعقار مرض السكري، حيث أظهرت الأبحاث السابقة أن إبقاء IRE1 / XBP1 قيد التشغيل بشكل مزمن يؤدي إلى إلحاق الضرر بالخلايا، مما يؤدي إلى الالتهاب وتفاقم الخلل الأيضي بشكل عام.

ويقول وايزمان: “إشارات IRE1 / XBP1s هي استجابة للإجهاد الخلوي، والإبقاء عليها طوال الوقت تخبر الخلية بشكل أساسي أن الضغط لا يمكن حله، وبالتالي فإن الخلية تقتل نفسها في الواقع”.

في الدراسة الجديدة، أظهر الباحثون أن مركب IXA4 الذي حددوه قبل بضع سنوات ينشط IRE1 / XBP1s لبضع ساعات فقط في كل مرة، نظرًا لأنه يسمح بخلاف ذلك بإيقاف تشغيل IRE1، ويمكن من حيث المبدأ تناوله يوميًا دون تشغيل الإشارات الضارة التي تظهر مع تنشيط IRE1 المستمر، مما يجعله مرشحًا واعدًا لاستكشاف العلاجات البشرية.

واستخدم الفريق IXA4 لعلاج الفئران التي كانت تعاني من السمنة بسبب نظام غذائي عالي الدهون وعالي السعرات الحرارية، وبعد 8 أسابيع فقط، تمكنت الفئران المعالجة من تحسين التمثيل الغذائي للجلوكوز ونشاط الأنسولين، وتقليل تراكم الدهون والالتهابات في الكبد، وعدم فقدان الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس، مقارنة بالفئران البدينة غير المعالجة.

ويمكن لـ IXA4 الوصول إلى مجموعة محدودة فقط من الأنسجة بما في ذلك الكبد والبنكرياس، ولذا يعمل الفريق الآن على تطوير مركبات أخرى يمكنها الوصول إلى مجموعة أوسع من الخلايا بما في ذلك الخلايا الدهنية.

ويقول سايز: “نحن نواصل أيضًا العمل مع IXA4 كعلاج محتمل لاضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى مثل مرض الكبد الدهني”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى