تغيّر في الصوت.. أولى علامات الإصابة بأوميكرون



على ما يبدو أن أعراض المتحورة الجديدة من فيروس كورونا (أوميكرون)، التي ظهرت لأول مرة في جنوب أفريقيا، تظهر أسرع من سلالة دلتا.

هناك بعض العلامات التي تدل على احتمالية الإصابة بالسلالة الجديدة من خلال تغيرات تطرأ على الصوت، ما يعني أن الشخص بحاجة إلى التنصت والتركيز على أي تغييرات صوتية.

وربط الخبراء بين أوميكرون ومعاناة المريض من صوت أجش أو خشن، بعد تسبب المتغيّر في فوضى بالحلق، وفقاً لصحيفة “صن” البريطانية.

ويستمر المتغيّر في اجتياح العالم بأعراض تشبه أعراض البرد، من أبرزها تغيّر نبرة الصوت، لذلك يرى العلماء أنه في حالة ملاحظة أن صوتك يبدو عميقاً وأجشاً وبه بحّة، فقد يكون الوقت قد حان لإجراء اختبار سريع لفيروس كورونا.

يقول الأطباء إن مرضى كوفيد- 19 لا يبدوا أنهم يعانون من التهاب الحلق، كما يظهر مع متغيّر دلتا في بعض الأحيان، لكن مع أوميكرون يعانون حلقاً خشناً وصوتاً أجشاً وبه بحّة.

وعادة ما يتبع هذا العرض احتقان بالأنف مع أعراض أخرى شائعة بما في ذلك السعال الجاف وألم أسفل الظهر.

وأظهرت تقارير واردة من المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والولايات المتحدة الأمريكية أم المرضى شعروا بأعراض منها: سيلان الأنف، الاحتقان، الصداع، الإعياء، العطس، التعرق الليلي، آلام الجسم.

وأظهر تطبيق Covid Symptom Study للأبحاث الوبائية أن التهاب الحلق هو من أكثر الأعراض شيوعا بين الملقحين وغيرهم.

لذلك يقول الخبراء إنه في حالة الشعور بتوعك أو تعب، بغض النظر عن الأعراض، فإن الأمر يستحق الخضوع لإجراء اختبار للتأكد من الإصابة بكوفيد- 19 أم لا.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى