تركيا تبدأ التطعيم بلقاحها المحلي “توركوفاك”



أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجه، أن لقاح “توركوفاك” محلي الصنع المضاد لفيروس كورونا سيكون متوفرا للتطعيم اعتبارا من الخميس.

تصريح قوجه جاء خلال زيارةٍ أجراها إلى المدينة الطبية في العاصمة التركية أنقرة، رفقة أعضاء المجلس العلمي التركي.

وخلال تلقّيه جرعة معزّزة بلقاح “توركوفاك” (TURKOVAC) أوصى قوجه المواطنين بالتطعيم باللقاح التركي وخاصة الجرعة المعززة.

وأشاد قوجه بـ”نجاح العلماء الأتراك في صنع لقاح محليّ 100%”، لافتاً إلى أن “هذا الحدث له أهمية تاريخية للغاية”.

وإلى جانب قوجه، تلقّى أعضاء المجلس العلمي وأطباء آخرين الجرعة المعزّزة باللقاح المحلي.

وبدأت رحلة “توركوفاك” في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، عندما أعلنت جامعة “إرجييس” بولاية قيصري شمالي البلاد، أنها حصلت على جميع الأذونات اللازمة لبدء تجربة اللقاح على البشر مباشرةً، بعد نجاح التجارب المخبرية، فبدأت مرحلة التجارب السريرية الأولى، عبر تلقّي 44 متطوعاً أول جرعة من اللقاح.

وفي 10 فبراير/شباط 2021، تلقى 150 متطوعاً أول جرعة ضمن المرحلة الثانية من التجارب السريرية، دون تسجيل ظهور أية أعراض جانبية عليهم.

وفي 23 يونيو/حزيران الماضي، انطلقت المرحلة الثالثة من تجارب اللقاح التركي، حيث حضر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عبر تقنية الفيديو العملية التي جرت في أحد مراكز الأبحاث بمستشفى العاصمة التركية أنقرة.

وفي 22 ديسمبر/كانون الأول الجاري، حصل اللقاح التركي “توركوفاك” على رخصة الاستخدام الطارئ، حيث أعلن قوجه يومها أن “الإنتاج المتسلسل للقاح سيبدأ في التو بناءً على توجيهات الرئيس”، موضحا أن “تصنيع اللقاح سيُدَشَّن في أحد مراكز تصنيع اللقاحات بولاية شانلي أورفا”.

وجاءت الموافقة على استخدام الطوارئ رسميًا لـ”توركوفاك”، بعد مرور نحو شهر على البيان الوزاري، وردا على الطلب المقدّم لوكالة الأدوية والأجهزة الطبية التركية.

وفي أغسطس/آب 2021، أثبت “توركوفاك” فعّاليته ضد المتحوّر البريطاني، كما اختُبرت فعّاليته في مواجهة متحوّر “دلتا” الهندي.

اللقاح التركي TURKOVAC يعمل من خلال تقنية الأجسام المضادة والفيروسات الميتة، في حين يعمل لقاح فايزر/بيونتك الذي طوّره في الولايات المتحدة الأمريكية، العالمان التركيان أوجور شاهين وزوجته أوزلم توريجي، من خلال المادة الجينية.

وعملت جامعة “أرجييس” على تطوير “توركوفاك” بالتعاون مع رئاسة المعاهد الصحية التركية التابعة لوزارة الصحة.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى