تحديد مؤشرات حيوية بالدم ترتبط بـ “كوفيد -19” الشديد



حدد العلماء “مؤشرات” فريدة من نوعها في دماء المرضى المصابين بفيروس كوفيد الوخيم والمميت ، مما يمهد الطريق لاختبارات تشخيصية بسيطة.

حدد العلماء “مؤشرات” فريدة من نوعها في دماء المرضى المصابين بفيروس كوفيد الوخيم والمميت ، مما يمهد الطريق لاختبارات تشخيصية بسيطة لمساعدة الأطباء على تحديد من سيصاب بمرض خطير.

وفي دراسة قادها باحثون في جامعة يورك البريطانية، حلل العلماء عينات دم من مرضى “كوفيد- 19” في مستشفى الجامعة، واكتشفوا علامات في الدم مرتبطة بالمرضى الذين أصبحوا في احتياج إلى العلاج بالعناية المركزة، وقد تؤدي النتائج إلى طرق جديدة لفرز وتقييم مخاطر مرضى (كوفيد -19) ، مما يخفف الضغط على المستشفيات أثناء طفرات العدوى.

ومنذ بداية الوباء، عمل الباحثون على فهم كيف ولماذا يؤثر “كوفيد -19” على الأفراد بشكل مختلف، حتى المرضى الذين يدخلون المستشفى بسبب المرض لديهم احتياجات علاجية متنوعة، حيث تتطلب بعض الحالات الأكثر اعتدالًا أكسجينًا إضافيًا بينما يحتاج البعض الآخر إلى التنفس الصناعي في العناية المركزة.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة ، الدكتور ديميتريس لاغوس من كلية هال يورك الطبية بجامعة يورك في تقرير نشره الثلاثاء الموقع الالكتروني للجامعة”حددت دراستنا عوامل في الدم ترتبط بشكل فريد بالنتائج الشديدة والمميتة لمرضى (كوفيد -19) في المستشفى”.

وتدعم هذه النتائج ملاحظة أن (كوفيد -19) هو مرض يتطور على مراحل ولديه القدرة على تزويد الأطباء بالمعلومات الحيوية، مما يسمح لهم بتصميم علاجات وفقًا لشدة المرض وتحديد المرضى المعرضين لمخاطر عالية في وقت مبكر.

والأهم من ذلك، أن النتائج يمكن أن توفر الأساس لاختبارات جديدة ممكنة في أي مستشفى لأن العينات التي استخدمناها كانت من اختبارات الدم الروتينية التي أجريت بالفعل كجزء من الرعاية القياسية للمرضى.

واشتمل البحث، الذي نُشر في مجلة ( آي ساينس)، على اختبار عينات دم من أكثر من 160 مريضًا تم إدخالهم إلى المستشفى خلال الموجتين الأولى والثانية من الوباء، وقام الباحثون بقياس مستويات السيتوكينات والكيموكينات – البروتينات الموجودة في الدم التي تحرك الاستجابة المناعية الساحقة التي لوحظت في مرضى (كوفيد -19)، وكذلك الرناوات الصغيرة، التي تسمى “ميكرو رنا”، والتي تعكس حالة الأنسجة المريضة والمعروفة بالفعل بأنها مؤشرات جيدة في العديد من الأمراض الأخرى، وحددوا مجموعة من السيتوكينات والكيموكينات و”الميكرورنا”، المرتبطة بنتائج قاتلة من “كوفيد -19”.

وتقول الباحثة المشاركة في الدراسة، الدكتورة ناتالي سينوريت من كلية هال يورك الطبية بجامعة يورك ، “في وقت مبكر من الوباء ، لاحظ الباحثون مستويات عالية من السيتوكينات الالتهابية – الجزيئات التي تعدل أو تغير استجابة الجهاز المناعي في مرضى(كوفيد -19) الذين يعانون من نتائج سيئة، ومع ذلك ، فإن ما يسمى بـ (عاصفة السيتوكين) كانت موجودة أيضًا في المرضى في المستشفى الذين يعانون من نسخة أكثر اعتدالًا من المرض، لقد شرعنا في ضبط معرفتنا بالعوامل الموجودة في الدم التي ترتبط بالمرض الحاد بمزيد من البصيرة “.

وتضيف “توفر النتائج التي توصلنا إليها أساسًا علميًا لتطوير اختبارات الدم التي يمكن أن تزود الأطباء بمعلومات حيوية حول العلاجات الأكثر فعالية للمريض، كما أن حقيقة إمكانية إجراء هذا التحليل كجزء من اختبارات الدم السريرية الروتينية القائمة بالفعل، يجعل من الممكن أن يوفر لجميع المستشفيات أدوات أفضل لفرز المرضى وتحديد الأفراد الأوائل الذين هم أكثر عرضة للمعاناة من نتائج أسوأ”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى