انتشر منذ مدة.. أوميكرون يهدد الوضع الصحي في ليبيا



حذرت السلطات الصحية الليبية، من سرعة انتشار حالات من الإصابة بفيروس كورونا المتحور أوميكرون (Omicron) بعد زيادة الأعداد في البلاد.

وأعلن مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، حيدر السايح، تسجيل 3 إصابات بمتحور “أوميكرون” في البلاد.

ليس لديها سجل سفر

وأشار السايح خلال مؤتمر صحفي، عقده بمقر المركز في العاصمة طرابلس، اليوم الخميس، إلى أن هذه الحالات “ليس لديها سجل سفر”.

ونبه السايح خلال حديثه بأن الوضع الوبائي في ليبيا حساسا، وسط سرعة انتشار فيروس كورونا.

وتوقع المسؤول الصحي أن يكون متحور “أوميكرون” سائدًا في ليبيا بسبب سرعة الانتشار.

منتشر من مدة

وقال السايح، إن حالات الإصابة بمتحور “أوميكرون”، التي جرى رصدها مؤخرا في ليبيا، “دليل على انتشاره منذ مدة”، داعيًا المواطنين إلى ضرورة التوجه إلى المراكز الصحية والحصول على جرعات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

وتابع أن الوضع الوبائي سيثقل كاهل المؤسسات الصحية ومراكز العزل الصحي والفلترة، مؤكدا أنه اتفق مع وزير التعليم المكلف على إطلاق حملة تطعيم داخل المدارس خلال الأيام المقبلة.

وفي وقت سابق، من الأربعاء، أعلنت السلطات الصحية الليبية، اكتشاف حالات مصابة بالمتحور أوميكرون (Omicron) لأول مرة في البلاد.

وقال المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا، إن تحليلات المختبر المرجعي لصحة المجتمع اكتشف عينات موجبة من فيروس كورونا من المتحور Omicron.

وأعلن المركز، أن ليبيا، سجلت حتى الآن 388747 إصابة بفيروس كورونا، ووفاة 5696 شخصا، كما تلقى 1.854.197 شخص الجرعة الأولى من اللقاح ضد كورونا و825.677 شخص الجرعة الثانية من اللقاح.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، في إفادة صحفية، إن انتشار المتحورين دلتا وأوميكرون لفيروس كورونا يسبب “طوفانا من الإصابات”، مكررا دعوته للدول من أجل مشاركة اللقاحات بشكل أكثر مساواة.

وأعلنت المنظمة عن ارتفاع أعداد حالات الإصابة الجديدة بمتحور أوميكرون عالميا خلال الأسبوع الماضي بنسبة ١١% .

وحذرت من خطورة سرعة انتشار أوميكرون العالية جدا، التي تتضاعف كل يومين أو 3 أيام، بما يشكله ذلك من عبء على المستشفيات والأنظمة الصحية، مشيرة إلى أن الدول أبلغت عن ٥ ملايين إصابة جديدة خلال الأسبوع الماضي، و٤٤ ألف حالة وفاة.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى