العصير فيه سم قاتل.. حل سويدي لمكافحة الملاريا



الملاريا لا تصيب الناس بالمرض فقط، بل إن الذين يصابون بالعدوى يصبحون أكثر جاذبية للبعوض الذي ينقل الطفيلي، لينقله بعد ذلك إلى المزيد والمزيد من الناس.

هذه الميزه الفريدة من نوعها، استلهمها فريق بحثي سويدي، فقاموا بابتكار محلول من عصير الشمندر مضاف له مواد سامة، وهو نفس الجزىء الذي يجعل البشر المصابين بالملاريا وجبة شهية للبعوض.

وتقول نوشين إيمامي، عالمة أحياء العدوى الجزيئية في جامعة ستوكهولم لوكالة “فرانس برس”: “إذا أضفنا هذا الجزيء إلى أي محلول آخر فإننا نجعل هذا المحلول لذيذًا جدًا للبعوض”.

وكانت إيمامي وزملاؤها اكتشفوا هذا الجزىء عام 2017، ويُطلق عليه اسم HMBPP، ويتسبب في مهاجمة خلايا الدم الحمراء في الجسم.

وبدلا من دم الإنسان، استخدم الباحثون عصير الشمندر، مضافا له كمية ضئيلة من السموم مجتمعة مع الجزيء الجاذب للبعوض، ليموت عندما ينجذب إلى العصير.

ويقول ليش اجناتوفيتش، الباحث المشارك بالدراسة، لوكالة فرانس برس، إن “الطريقة الأكثر فعالية لقتل البعوض هي استخدام المبيدات، لكننا نعلم أن المبيدات لا تقتل البعوض فحسب، بل تقتل أيضا الحشرات الأخرى وأشكال الحياة الأخرى، وهناك أدلة أن المبيدات الحشرية أصبحت أقل فعالية، حيث أبلغت 80 دولة تقريبا، منظمة الصحة العالمية، أن البعوض أظهر مقاومة لواحد على الأقل من المبيدات الحشرية الأربعة شائعة الاستخدام بين عامي 2010 و 2019، وهو ما دفعنا للبحث عن حل بديل”.

وفي ديسمبر/كانون الأول، أبلغت منظمة الصحة العالمية عن 241 مليون حالة إصابة بالملاريا في عام 2020 ، بزيادة ملحوظة عن عام 2019، والذي شهد 219 مليون حالة، مع ما يقدر بنحو 627000 حالة وفاة، 96٪ منها كانت في إفريقيا، وشكل الأطفال دون سن الخامسة حوالي 80% من تلك الوفيات.

وبينما يركز الفريق على الملاريا، فإن هذه الطريقة المبتكرة لديها القدرة على التكيف في المعركة للحد من انتشار الأمراض الأخرى التي تنتقل عن طريق الحشرات أو حتى القوارض.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى