اكتشاف طبي يمنح الأمل لمرضى حساسية الفول السوداني



توصلت دراسة حديثة إلى أنه يمكن علاج حساسية الفول السوداني باستهداف مسبباتها عن طريق “الإبر المجهرية”.

واختبر باحثون في مدرسة الطب بجامعة ميشيجان الأمريكية‏، “إبر مجهرية” مغلفة ببروتين الفول السوداني على الفئران عن طريق وضعها على الجلد لمدة 5 دقائق مرة واحدة في الأسبوع على مدار 5 أسابيع، وقارنوا ذلك بالفئران التي تتلقى علاجًا مناعيًا فوق الجلد، والذي يتضمن وضع رقعة على الجلد لمدة 24 ساعة خلال نفس الفترة الزمنية.

وكشفت النتائج التي نُشرت في مجلة “العلاج البيولوجي”، عن أن الفئران التي تلقت العلاج بالإبر الدقيقة أسبوعيًا زادت بشكل ملحوظ من معدلات الحماية من حساسية الفول السوداني مقارنة بالعلاج فوق الجلد، والذي يتطلب شهرين من العلاج لتحقيق الحماية، وتم تحقيق نجاح علاج الإبر المجهرية على الرغم من تطبيق جرعة من بروتين الفول السوداني أقل 10 مرات من الجرعة التي يقدمها علاج فوق الجلد.

وقالت جيسيكا أوكونيك، كبيرة مؤلفي الورقة البحثية في مدرسة الطب بجامعة ميشيجان: “خيارات علاج حساسية الطعام محدودة، لذلك هناك الكثير من الدوافع لتطوير علاجات جديدة، سيكون من المثير مشاهدة التطور السريري لهذه التكنولوجيا”.

ويعاني حوالي 6 ملايين أمريكي من حساسية الفول السوداني، مع أعراض يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى تفاعلات قاتلة، وحاليًا، العلاج المناعي عن طريق الفم هو العلاج الوحيد لحساسية الفول السوداني المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، ومع ذلك فإنه يتطلب من المرضى اتباع بروتوكول صارم طويل الأجل لتناول كل جرعة.

وثبت أن العلاج فوق الجلد آمن في التجارب السريرية، لكنه أظهر تباينًا في الفعالية، وتعتقد أوكونيك أن هذا قد يكون بسبب الحاجز الذي يوفره سطح الجلد، والذي قد يحد من كمية مسببات الحساسية التي يمتصها الجسم، وقد يوفر التوصيل المستهدف لبروتين الفول السوداني مع بقع إبرة مجهرية توصيلًا أكثر تحكمًا لمسببات الحساسية.

وأضاف جيمس جونيور، الباحث المشارك في الدراسة: “هذه النتائج الحيوانية الناجحة تدعو لمزيد من التطوير لهذه المنصة العلاجية”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى