افتتاح أسبوع السياحة العلاجية في إكسبو دبي



أتاح إكسبو 2020 دبي، فرصة استثنائية لماليزيا للترويج لسياحتها العلاجية في أكبر حدث عالمي خلال زمن الجائحة.

حيث شهد الحدث الدولي الكبير انطلاق أسبوع الرعاية الصحية الماليزي الذي يستمر خلال الفترة من 3 إلى 7 يناير/كانون الثاني الجاري في جناح ماليزيا، بمشاركة عدد من كبار الشركات ومقدمي خدمات الرعاية الصحية في ماليزيا حيث انطلق الأسبوع بإطلاق حملة ماليزيا وجهة آسيا لعلاج التهاب الكبد الفيروسي سي.

ويأتي حضور ماليزيا كوجهة لعلاج التهاب الكبد الفيروسي سي انطلاقاً من هدف منظمة الصحة العالمية بالحد من إصابات هذا المرض بنسبة 90% وتخفيض أعداد الوفيات الناتجة عنه بنسبة 65% بحلول عام 2030.

وتوفر ماليزيا علاجاً خاصاً لمرض التهاب الكبد الفيروسي سي عبر خليط من دوائي رافيداسفير وسوفوسبوفير والذي يوفر نسبة شفاء تبلغ 97% وبتكاليف علاجية أقل بنسبة 95%، حيث أن ماليزيا هي أول دولة في العالم تحصل على الموافقة المشروطة لاستخدام هذا العلاج.

وفي هذا الإطار، قال الرئيس التنفيذي لمجلس السياحة العلاجية الماليزي (MHTC) محمد داود محمد عارف إن “هذه المبادرة هي جزء من خطة الرعاية الصحية الوطنية في ماليزيا لعام 2021 – 2025 ونصبو لأن نكون وجهة عالمية لعلاج مرض التهاب الكبد الفيروسي سي استجابة ليوم التهاب الكبد الفيروسي العالمي والذي يحمل شعار (التهاب الكبد لا ينتظر)، وماليزيا مستعدة للمضي نحو الأمام في تقديم العلاج للمصابين بهذا المرض.”

وأضاف “نؤكد التزامنا الدائم بالتميز والأمان والجودة وتقديم أفضل تجربة علاجية لزوارنا من مختلف أنحاء العالم وخصوصاً الشرق الأوسط، ومنصة إكسبو 2020 دبي هي المنصة المثالية لاستعراض تميزنا وريادتنا في تقديم وجهة متكاملة للرعاية الصحية.”

وشهد حفل افتتاح أسبوع الرعاية الصحية الماليزية توقيع مجلس السياحة العلاجية الماليزي لعدة شراكات جديدة تنضم إلى قائمة طويلة من الشراكات واتفاقات التعاون الاستراتيجية، حيث شهد جناح ماليزيا توقيع اتفاقيات تفاهم مع عدد من الشركات الرائدة مثل شركة International Assistance Sdn Bhd وشركة HADID للخدمات الدولية.

إكسبو 2020 دبي.. إطلاق مبادرة “نبتكر لجعل الإمارات خضراء وأكثر استدامة”

وستعزز هذه الاتفاقيات وصول ماليزيا إلى العملاء والعاملين في الصناعة عبر الترويج للعلامة التجارية لقطاع الرعاية الصحية الماليزي في سوق الشرق الأوسط ومنطقة آسيان.

وأكد الرئيس التنفيذي لمجلس السياحة العلاجية الماليزي محمد داود محمد عارف أن “ماليزيا تدرك أهمية تشكيل الشراكات الاستراتيجية بعد التعامل مع فترة الجائحة بنجاح طوال 18 شهراً، وذلك لتعزيز عملية التعافي في قطاع الرعاية الصحية مع قدوم العالم 2022”.

وقال محمد داود “من المهم جداً لقطاع الرعاية الصحية في ماليزيا توحيد الجهود مع الشركاء الذين يشاركوننا نفس القيم والالتزام بتقديم التميز في الخدمات والأمان في المعايير، ولذلك فإننا فخورون بالتعاون مع شركتي IASB وHADID لتوحيد الجهود نحو تقديم خدمة آمنة ومتميزة وتجربة مريحة للمرضى القادمين إلينا.”

وحصلت ماليزيا على جائزة “وجهة العام” في حفل جوائز مجلة السياحة العلاجية الدولية (IMTJ) لأربع سنوات في 2015 و2016 و2017 وعام 2020 كما حصلت على جائزة أفضل بلد في العالم للرعاية الصحية بناء على تقييم المؤشر الدولي للتقاعد من عام 2015 حتى عام 2021.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى