ارتداء الجوارب أثناء النوم.. 4 مخاطر تهدد صحتك



ارتداء الجوارب أثناء النوم من العادات المنتشرة بشكل كبير في فصل الشتاء لمواجهة برودة الطقس خاصة خلال موجات الصقيع الشديدة.

لكن وعلى الرغم من أن هذه العادة تضمن الدفء للقدمين والجسم أثناء النوم، إلا أن لها آثارا ضارة كبيرة على الصحة، وفقاً لموقع “برايت سايد” الأمريكي، وهو ما نستعرضه في التقرير التالي..

تؤثر على تدفق الدم

ارتداء الجوارب أثناء النوم يشعرك بالدفء والراحة ويمكن أن يزيد الدورة الدموية بشكل مؤقت، لكن إذا حافظت على ارتداء جواربك لفترة طويلة من الوقت، فإنها في الواقع تبدأ في العمل بالعكس، مما يقلل من تدفق الدم في الجسم.

كما أن الاعتياد على ارتداء الجوارب طوال الليل، يؤدي على المدى الطويل إلى إبطاء تدفق الدم بشكل عام.

الإصابة بالتهابات الجلد

يمكن أن تضفي جواربك المفضلة ذات التصاميم المضحكة إشراقة على مزاجك، لكنها تؤثر أيضاً سلباً على الصحة وفقاً للقماش المصنوعة منه، فالمواد الاصطناعية، مثل البوليستر أو الحرير الصناعي أو النايلون، ليست صديقة للبشرة ولا تسمح لقدميك بالتنفس.

كما أن التعرق الليلي شائع للغاية، وإذا كنت تنام تحت بطانية ثقيلة، فإن البيئة الرطبة والدافئة تخلق أرضاً خصبة لتكاثر البكتيريا التي يمكن أن تؤثر على قدميك ومن ثم الإصابة بالتهيج والطفح الجلدي، المعروف أيضاً باسم التهاب جلد الملابس أو clothing dermatitis.

علامات مؤلمة على الجلد

إذا لاحظت من قبل علامات حكة مائلة إلى الحمرة تتركها الجوارب على قدميك، فمن المحتمل أن تكون الأشرطة المرنة التي تثبت الجوارب في مكانها ضيقة للغاية.

وعندما تترك جواربك طوال الليل، فقد تستيقظ مع ظهور علامات مؤلمة ومتهيجة على جلدك والتي ستحتاج إلى بعض الوقت لتختفي.

وتماماً مثل أي قطعة ملابس ضيقة، تؤدي الجوارب ذات الأربطة الضيقة إلى تقييد تدفق الدم، مما يسبب التورم.

ارتفاع حرارة الجسم والإصابة بالأرق

عندما تكون مستريحاً في الليل، يستمر جسمك في العمل، وهناك الكثير مما يحدث أثناء النوم، حيث تتغير درجة حرارة جسمك عدة مرات أثناء الليل، كما ننام بشكل أفضل عندما نكون أكثر برودة.

ولكن إذا كنت ترتدي جوارب مصنوعة من أقمشة لا تسمح بمرور الهواء، فقد ترتفع درجة حرارة الجسم، مما يحرمك من النوم المريح والعميق.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى