إصابات قياسية تعيد “إلزامية الكمامة” في إسبانيا



قرّرت الحكومة الإسبانية، الأربعاء، جعل وضع الكمامات في الخارج أمرا إلزاميا مجددا بعدما ارتفع عدد الإصابات بكوفيد-19 بشكل حاد وسجل حصيلة قياسية بلغت نحو 50 ألف إصابة في 24 ساعة.

وأعلنت الحكومة الإسبانية في بيان: “وضع الكمامات في الخارج أصبح إلزاميا مرة أخرى”.

ولا يحدد البيان موعد دخول هذا الإجراء حيز التنفيذ، لكنّ مجلس الوزراء يعقد جلسة استثنائية، الخميس، للموافقة على هذا المرسوم، بحيث يصبح وضع الكمامات في الخارج ساريا في عيد الميلاد الذي يتخلله كثير من التجمعات.

وتزامن هذا الإعلان مع اجتماع عبر الفيديو بين رئيس الوزراء الاشتراكي بيدرو سانشيز ورؤساء المناطق المتمتعة بحكم ذاتي لمناقشة التدابير التي يجب اتخاذها للحد من انتشار المتحورة أوميكرون.

وسجّلت إسبانيا، الثلاثاء، حصيلة إصابات قياسية بالوباء بلغت 49,823 حالة جديدة في 24 ساعة، فيما أصبحت أوميكرون تمثل الآن حوالى نصف الإصابات الجديدة.

وتمثل أوميكرون حوالى 47 في المئة من العدد الإجمالي للإصابات في إسبانيا وفقا للبيانات الرسمية الصادرة الثلاثاء، فيما كانت 3 في المئة فقط في الأسبوع السابق.

ومع تلقيح نحو 80 في المئة من سكانها البالغ عددهم 47 مليونا، تجنبت إسبانيا حتى وقت قريب ارتفاعا حادا في الإصابات سجل في أنحاء أخرى في أوروبا.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى