أوميكرون يسود في البرتغال.. ارتفاع مقلق للإصابات



أصبح المتحور أوميكرون من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، السبت، هو المهيمن على الإصابات في البرتغال.

وسجلت البرتغال أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة في غضون 24 ساعة لليوم الثالث على التوالي، وفقًا لأحدث تقرير صادر عن المديرية العامة للصحة.

وذكر بيان المديرية أن المتحورة أوميكرون باتت مهيمنة في البرتغال، مع نسبة إصابات “تُقدر بـ 61,5% في 22 ديسمبر/ كانون الأول، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن معدل الوفيات والاستشفاء في العناية المركزة لا يزالان مستقرين.

سجلت البرتغال 10016 إصابة جديدة خلال 24 ساعة و10 حالات وفاة جراء كوفيد-19، وفقًا لأحدث حصيلة أوردتها السلطات الصحية.

في اليوم السابق، أبلغت البلاد عن 12943 إصابة جديدة، في أعلى حصيلة منذ 29 يناير/ كانون الثاني. شهدت البلاد موجة وبائية في أوائل عام 2020 استنفدت طاقة المستشفيات.

لمواجهة المتحورة الجديدة، أقرت البرتغال سلسلة من التدابير الوقائية، بينها فرض العمل عن بعد وإبراز اختبار نتيجته سلبية لحضور عرض أو حدث رياضي، إضافة إلى إغلاق الحانات والنوادي الليلية.

كانت الحكومة أعادت فرض قيود جديدة في مطلع ديسمبر/ كانون الأول شملت توسيع نطاق وضع الكمامات وشهادات التطعيم واختبارات الكشف عن الإصابة.

وللحد من الاختلاط بعد التجمعات المقررة بمناسبة أعياد رأس السنة، أعلنت الحكومة الاشتراكية في 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، تمديد العطلة المدرسية وإلزامية العمل عن بعد خلال الأسبوع الأول من يناير/ كانون الثاني.

كما طلبت البرتغال تقديم اختبار سلبي للقادمين اليها، بما يشمل الملقّحين.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى