أوميكرون الخفي.. ما درجة خطورة السلالة الفرعية الجديدة؟



ذكر مسؤول بمنظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، أن السلالة الفرعية من المتحور أوميكرون من فيروس كورونا (BA.2) ليست أشد على الأرجح من السلالة الأصلية (BA.1).

وقال الدكتور بوريس بافلين من فريق مواجهة كورونا التابع للمنظمة في إفادة عبر الإنترنت إن لقاحات كوفيد- 19 توفر أيضا حماية مماثلة من مختلف سلالات أوميكرون.

ويأتي ذلك بينما تبدأ السلالة (BA.2) التي أطلق عليها العلماء “أوميكرون الخفي” في أن تحل محل السلالة الأصلية (BA.1) الأكثر شيوعا من أوميكرون في بلدان مثل الدنمارك.

وأضاف بافلين أنه استنادا إلى بيانات من الدنمارك، وهي أول دولة تتجاوز فيها الإصابات بالسلالة (BA.2) تلك الناجمة عن (BA.1) فإنه لا يوجد فرق في شدة المرض على ما يبدو، غير أن (BA.2) لديها القدرة على أن تحل محل (BA.1) عالمياً.

وتعد (BA.2) أشد عدوى من (BA.1) وأكثر قدرة على إصابة الحاصلين على اللقاح، وفقا لدراسة دنماركية حللت عدوى فيروس كورونا في أكثر من 8500 أسرة دنماركية بين ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني.

وقال بافلين إن النسخة الجديدة أصبحت سائدة بالفعل في الفلبين ونيبال وقطر والهند والدنمارك.

وأضاف: “التطعيم يقي إلى حد بعيد من الأعراض الشديدة (لسلالات كورونا)، بما فيها أوميكرون. تحل (السلالة) BA.2 محل BA.1 سريعا. من غير المحتمل أن يكون تأثيرها كبيراً، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البيانات”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى