أمراض الكبد.. الأسباب وطرق الوقاية



يعتبر الكبد عضو التمثيل الغذائي المركزي في الجسم ويقوم بالعديد من المهام الحيوية.

وهناك أسباب عدة لأمراض الكبد مثل فيروسات الالتهاب الكبدي، ولكن الكبد الدهني يعد مصدر الخطر الأكبر.

وأوضح البروفيسور ماركوس كورنبرج، من مؤسسة الكبد الألمانية، قائلا: “يقوم الكبد بالعديد من المهام الحيوية ومنها تنظيم عملية التمثيل الغذائي للدهون والسكر، بالإضافة إلى توازن المعادن والفيتامينات وتخزين العناصر الغذائية العامة مثل السكر والدهون والفيتامينات والمعادن”.

علاوة على أن الكبد هو مركز إزالة السموم من الجسم، ويقوم بتنقية الدم من الملوثات، ويقوم ببناء العديد من المواد الحيوية مثل البروتينات، التي تعتبر من العناصر المهمة لتخثر الدم.

وعادة لا يشعر المرء بأي آلام إذا تعرض الكبد للأمراض، وقد يستمر الأمر لسنوات، وأوضح إنجو فان تيل، من الرابطة الألمانية لمساعدة مرضى الكبد، قائلا: “عندما يظهر على المرء أعراض مرضية مثل التعب والإرهاق ومشاكل التركيز، فإنها غالبا لا تكون محدودة، ولا يظهر إحساس بالألم مع أمراض الكبد، ولكن قد يعاني بعض المرضى من آلام ضغط في الجزء العلوي الأيمن من البطن، عندما يتضخم الكبد ويضغط على الأنسجة المحيطة به”.

أعراض أمراض الكبد

ولا تظهر الأعراض المرضية التقليدية مثل اصفرار الجلد وبياض العين إلا مع عدد محدود جدا من الحالات، وأضاف إنجو فان تيل قائلا: “في المراحل الأخيرة من المرض قد تظهر الأعراض المرضية الشديدة من الاستسقاء البطني والتقيؤ الدموي المفاجئ أو اضطرابات الدماغ، وعندها فقط يدرك المرء إصابته بأمراض الكبد”.

وعادة ما يربط الناس ما بين شرب الكحوليات وأمراض الكبد، إلا أن هناك أسبابا أخرى أكثر خطورة مثل الكبد الدهني وفيروسات الكبد B وC، وهما الأسباب الأكثر شيوعا وانتشارا للإصابة بأمراض الكبد.

ومن أجل الحفاظ على صحة الكبد لا يكفي التوقف عن تناول المشروبات الكحولية فقط، ولكن يجب الامتناع عن التدخين أيضا وتجنب الكثير من المشروبات الغازية والعصائر السكرية، والتي تتسبب في تراكم الدهون في الكبد، وهو ما يؤدي إلى الإصابة بالكبد الدهني.

أوضح إنجو فان تيل أن هناك خطورة كبيرة من أمراض الكبد التي تسببها متلازمة التمثيل الغذائي، حيث يؤدي الجمع ما بين السمنة وارتفاع ضغط الدم واضطرابات التمثيل الغذائي للسكر والدهون إلى إصابة الكبد بأمراض خطيرة.

فوائد القهوة للكبد

وليس هناك علاج حتى الآن للكبد الدهني، ولكن يمكن أن تساعد القهوة في التخلص من دهون الكبد، وأضاف الطبيب ماركوس كورنبرج قائلا: “تمتاز القهوة بتأثيرها الوقائي ويمكن أن تساعد في انخفاض قيم الكبد”، وهو ما يؤدي بدوره إلى الحد من خطر الإصابة بتليف الكبد أو سرطان الكبد.

وأكد الطبيب الألماني أهمية اتباع نظام غذائي صحي متوازن من خلال الاعتماد على الأطعمة الطازجة والطبيعية واتباع نمط حياة نشط للأشخاص الأصحاء، وبالنسبة لمرضى الكبد فإن التغذية السليمة يمكن أن تلعب دورا مهما، وخاصة بالنسبة للأشخاص المصابين بتليف الكبد والكبد الدهني.

وأشار ماركوس كورنبرج إلى أنه يمكن الوقاية من الفيروسات A وB وC وD، إذا كان الكبد ملتهبا بسبب الفيروسات الكبدية، وتتوافر حاليا تطعيمات ضد الفيروسات A وB، وتمتاز هذه التطعيمات بأنها آمنة ويمكن تحملها بصورة جيدة وتوفر حماية موثوقة ضد العدوى بالفيروسات، كما أن التطعيم ضد الالتهاب الكبدي B يقي من الإصابة بفيروس D.

وقد تؤدي هذه الفيروسات إلى الإصابة بتليف الكبد وسرطان الكبد، وبالتالي فإن هذه التطعيمات تعتبر من ضمن الإجراءات الوقائية لمنع الإصابة بسرطان الكبد، وعلى الرغم من أنه لا يوجد تطعيم ضد التهاب الكبدي C، إلا أنه يمكن علاج هذا المرض في جميع الحالات تقريبا ودون أي آثار جانبية.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى