أعراض خاطئة لتشخيص قصور القلب.. احذر 8 حالات



تتشابه الأعراض التشخيصية لقصور القلب مع بعض الأزمات الصحية الأخرى، ما يجعل المريض يعتقد أنه يعاني من مشكلة قلبية وهذا خطأ كبير.

سواء اعتقدت، أو تم إخبارك بأنك تعاني من قصور في القلب، لوجود أعراض مثل: ضيق في التنفس والتعب وربما تورم في ذراعيك وساقيك، فيجب أن تضع في اعتبارك أن ما يبدو أنه أحد أعراض قصور القلب قد ينجم عن شيء آخر.

ونقل موقع healthcentral عن طبيبة القلب لواندا جرازيت، الأستاذة في كلية الطب بجامعة ميامي ميلر، قولها: “هناك العديد من الحالات والقضايا التي يمكن أن تسبب ضيقًا في التنفس وترسل أعلامًا كاذبة عن قصور القلب”.

وأضافت: “يسبب البعض الآخر في الواقع قصور القلب، ما يعني أن التشخيص الصحيح للحالة الأساسية الفعلية هو المفتاح”.

هناك العديد من الأعراض الخاطئة لتشخيص قصور القلب، منها ما يلي:

1- الكلى المصابة تحاكي قصور القلب

يمكن أن يبدو مرض الكلى المزمن مثل قصور القلب، إذ يتسبب كلاهما في تراجع السوائل ما يؤدي إلى تورم أو وذمة في الأطراف السفلية، أي في ساقيك وقدميك.

يمكن أن يتراكم السائل في الرئتين أيضًا في كلا المرضين، ما يؤدي إلى ضيق في التنفس، كما أن التعب والضعف من الأعراض الشائعة في كليهما.

2- تليف الكبد يخدع أخصائيي القلب

يشير الطبيب سانتي يارلاجادا، دكتوراه في الطب، إلى أن أمراض الكبد في مراحله المتقدمة التي تسمى “تليف الكبد”، تشترك في بعض الأعراض مع قصور القلب، مثل التعب والتورم في الساقين والقدمين والكاحلين.

قد يحدث ضيق التنفس أيضًا في أمراض الكبد حيث تتراكم السوائل في البطن. ويوضح يارلاجادا: “هناك الكثير من الأعضاء التي تساعد في التحكم في توازن السوائل في أجسامنا، لذا حتى الأطباء المدربين تدريباً جيداً يمكن أن ينخدعوا، فقد لا تعتقد أنه الكبد عندما يظهر مثل قصور القلب”.

3- مشاكل الرئة تسبب ضيق في التنفس

قد يخدع مرض الرئة طبيبك ليدفعه إلى التفكير في قصور القلب، لأن كلاهما يمكن أن يسبب ضيق التنفس.

ووفقا للدكتورة لواندا جرازيت، فإنها تلقت العديد من الحالات التي أحيلت إليها بتوصيف “قصور في القلب” لكون المرضى يعانون من ضيق في التنفس، ثم تبين أنهم يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD) أو مرض الرئة الخلالي.

أحد الأسباب المحتملة لضيق التنفس مرض الجزر، الذي يتسبب في عودة حمض المعدة إلى الرئتين.

تقول جرازيت: “الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء، خاصة في الليل، يمكن أن يصابوا بالتهاب في الرئتين، والذي يمكن أن يؤدي بمرور الوقت إلى ندبات دائمة، وهؤلاء المرضى سيعانون بشكل متكرر من ضيق في التنفس”.

4- فقر الدم

إذا كنت مصابًا بفقر الدم فلن يكون لديك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء لتوصيل كمية كافية من الأكسجين لبقية جسمك.

لذا يمكن أن تظهر أعراض تشبه قصور القلب الاحتقاني، مثل التعب والضعف وضيق التنفس.

تعلق الدكتورة جرازيت: “قد يشعر مرضى بالرضا عندما لا يفعلون أي شيء، لكن عندما يحاولون بذل مجهود فإنهم مقيدون بضيق التنفس”.

وتابعت: “فقر الدم الذي لا يتم تشخيصه أو علاجه يجعل قلبك يعمل بجهد أكبر، وبمرور الوقت يمكن أن يؤدي ذلك إلى فشل القلب وإلى عدم انتظام ضربات القلب أو عدم انتظام ضربات القلب”.

5- الوذمة اللمفية تشبه قصور القلب

الوذمة اللمفية مرض يصيب الجهاز اللمفاوي، الذي يلعب دورًا كبيرًا في الاستجابة المناعية لجسمك.

عندما يتم اكتشاف بكتيريا أو فيروس أو أي تهديد آخر، يتم إطلاق خلايا الدم البيضاء المخزنة في العقد الليمفاوية للحماية من الغازي، ويساعد جهازك اللمفاوي أيضًا على تنظيم مستويات السوائل في الجسم.

لكن عندما يحدث خطأ ما تبدأ السوائل في التراكم ويحدث التورم أو الوذمة، ووفقا للدكتورة جرازيت: “عندما يرى الناس الوذمة فإنهم يعتقدون أنه قصور القلب، لكن في بعض الأحيان تكون مشكلة محلية تتعلق ببعض النقص في الجهاز اللمفاوي”.

6- الداء النشواني يسبب قصور القلب

الداء النشواني القلبي ترانستريتين (ATTR-CM) هو مرض قلبي يحدث نتيجة خطأ ما في البروتين الذي ينتجه الكبد فيتفكك ويشكل كتلًا تتراكم في القلب، ما يؤدي إلى تيبسه ويمنعه من العمل بشكل صحيح.

في الواقع، يؤدي ATTR-CM إلى فشل القلب لكن يجب التعامل معه بشكل مختلف، ولأنه غير شائع جدًا فغالبًا ما يتم التغاضي عنه باعتباره الجاني المحتمل.

يقول الدكتور يارلاجادا: “عقلك لا يقفز بسهولة إلى سبب نادر لفشل القلب مثل ATTR-CM، أنت تفكر في مرض الشريان التاجي أو عدم انتظام ضربات القلب”.

7- الشره المرضي العصبي

الشره المرضي العصبي هو اضطراب في الأكل يتم فيه تناول كميات كبيرة من الطعام في فترات زمنية قصيرة، وغالبًا ما يتبعها الشعور بالذنب والخزي ما قد يدفع الشخص المصاب بهذا الاضطراب إلى التطهير، إما عن طريق التقيؤ أو استخدام المسهلات.

التطهير المتكرر يعني فقدان الإلكتروليتات الأساسية (الصوديوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم) ، ما يضعف عضلات القلب ويؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، وإذا لم يعالج في الوقت المناسب يمكن أن يؤدي إلى فشل القلب، وفقًا لمايو كلينك.

يعد تشخيص الشره المرضي في وقت مبكر أمرًا أساسيًا قبل حدوث قصور القلب.

8- الشيخوخة تشير بشكل خاطئ إلى فشل القلب

إضافة إلى أعراض مثل التورم وضيق التنفس، قد يشتبه بعض الأطباء في فشل القلب بناءً على المقاييس الصحية الأخرى المحددة للمريض، مثل العمر أو كتلة الجسم، كما يقول الدكتورة جرازيت.

وتوضح: “نظرًا لأن لديهم الكثير من نفس عوامل الخطر، مثل السمنة وارتفاع الكوليسترول وكبار السن لقصور القلب، فليس من النادر أن يتم علاجهم من قصور القلب، لذا من السهل التفكير في أن هذا لا بد أن يكون قصورا في القلب”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى