أبرز تصريحات الدكتور مجدي يعقوب اليوم.. “رسول القلوب” يفتح باب أسراره



فتح الجراح المصري الكبير الدكتور مجدي يعقوب، باب أسراره للإعلامية درية شرف الدين من “القناة الأولى” المصرية، متحدثا عن صباه، وتجربته الطويلة.

مجدي يعقوب تحدث في الحوار التلفزيوني عن طفولته، وكيف قضاها في محافظة أسوان، مظهرا تشبثا خاصا بهذه المدينةـ وارتباطا بجذوره المصرية.

وقال الجراح العالمي، إنه عندما كان في الإبتدائية قضى عاما ونصف العام في أسوان، وأعجب جدا بالمحافظة والنيل والحضارة المصرية عموما.

تفاصيل حوار الدكتور مجدي يعقوب

وفي ثنايا حديثه، أشار طبيب القلوب إلى أنه رحلته الطويلة في العالم، لم تنسه أسوان، التي يحب أهلها، واختار تأسيس مركز القلب فيها.

وكشف مجدي يعقوب عن علاقته الخاصة بالأطفال، وحبه لهذه الفئة البريئة، مؤكدا أن بعضهم لا يجد ما يستحقه من الرعاية الكاملة، خاصة المصابين بأمراض تصلب الشرايين.

تصريحات مجدي يعقوب اليوم

تصريحات مجدي يعقوب قوبلت بمتابعة كبيرة بين المصريين، حيث كانت المقابلة بمحاورها، فرصة للجراح العالمي للكشف عن كثير من المعلومات، خاصة تفاصيل إنشاء مركز القلب في محافظة أسوان، على أيدي مؤسسة مجدي يعقوب الخيرية.

وقدم مجدي يعقوب توجيهات هامة في مجال الرعاية الطبية، وضرورة تقديم المساعدة الطبية للمحتاجين، ومراجعة السياسة الخدمية في هذا المجال.

وأشاد مجدي يعقوب في هذا السياق بأيادي الخير والمتبرعين، بأموالهم، من مستويات متوسطة، وهي أموال تذهب لشراء أجهزة غالية الثمن، تسهم في تخفيف آلام المرضى، معتبرا ذلك عملا نبيلا.

 من هو مجدي يعقوب؟

طبيب مصري نال شهرة واسعة بـ”رسول القلوب” بات أحد الرسل المصريين إلى العالم، ممثلا لبلاده في كثير من المواقف الدولية.

يحتفظ الرجل في سجله بأكثر من ألفي عملية زراعة وما يقرب من 40 ألف عملية قلب مفتوح، كجزء صغير من إنجازاته.

ولد بمحافظة الشرقية المصرية في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 1935؛ حيث لعبت المقولة المصرية الشهيرة “ابن الوز عوّام” دورا في حياة طبيب القلوب، فكان والده جراحا أيضا، ما أعطاه إلهاما أكبر لاختيار هذه المهنة.

وحصل على تعليمة الطبي في جامعة القاهرة وفي عام 1957، ثم قرر أن يتخصص في جراحة القلب، خاصة أن عمته توفيت عن 23 عاما بسبب مرض القلب، وكان يعقوب آنذاك في سن السابعة، ورأى كيف تأثر والده كثيرا لوفاة شقيقته.

انتقل يعقوب إلى بريطانيا عام 1962، ثم عمل مدرسا في جامعة شيكاغو بالولايات المتحدة، وأصبح مستشارا في جراحة القلب في مستشفى هاريفيلد عام 1973.

حكاية مجدي يعقوب مع العمة “أوجيني”.. النجاح من رحم الأحزان

وعين مديرا لقسم الأبحاث العلمية والتعليم منذ عام 1992 في المستشفى، كما عين أستاذا في المعهد القومي للقلب والرئة عام 1986، واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى