عندما رقصت سامية جمال تحت قصف قنابل الألمان وتهديد الصعايدة


كثيراً ما يتعرض نجوم الفن لبعض المواقف الصعبة أثناء عملهم، وتبقى هذه المواقف عالقة بأذهانهم دائماً ولا ينسوها، ومن بين هذه المواقف ما تعرضت له الفراشة سامية جمال وحكت عنه فى حوار نادر.

وقالت جمال إنها تعرضت لموقف لا تنساه عام 1944 أثناء الحرب العالمية الثانية وعندما كان الألمان يشنون غاراتهم على مصر.

وأوضحت الفراشة أن صفارات الإنذار كانت تدوى بشكل مرعب فى الإسكندرية وتثير الخوف والرعب ويلجأ الناس حينها للمخابئ.

وأشارت سامية جمال إلى أن إحدى الأسر الكبيرة فى الإسكندرية كانت تحتفل بزفاف ابنها وكانت تربطها بالفراشة علاقة قديمة وصلة ود وصداقة، ولذلك لم تتردد فى تلبية دعوتهم لإحياء حفل زفاف الابن.

وتابعت الفنانة الكبيرة مشيرة غلى أنها ذهبت إلى الحفل وبدأت فى الرقص وسرعان ما انطلقت صفارات الإنذار وانتشر الرعب والخوف فى نفوس المدعوين الذين بدأوا يقومون للإسراع للاحتماء بالمخابئ، ولكن أقارب العريس الذين ينتمون للصعيد  صرخوا فى وجه المدعوين وطلبوا منهم أن يلزم كل منهم مكانه مؤكدين أن الأمر سيمر بسرعة وبأمان وعليهم أن يستكملوا الاحتفال.

وأضافت الفراشة أن أهل العريس التفتوا نحو الفرقة الموسيقية وطلبوا من المطرب أن ينزل من فوق المسرح لتعزف الفرقة مقطوعة موسيقية راقصة، والتفتوا نحوها وطلبوا منها أن ترقص حتى يهدأ المدعوين، وعبثاً حاولت سامية جمال أن تقنعهم بتأجيل الرقص حتى تنتهى الغارة وتنطلق صفارات الأمان، ولكنهم أصروا على طلبهم فى عصبية شديدة .

وأشارت سامية جمال إلى أنها اضطرت لتلبية طلب أهل العريس والرقص أثناء الغارة وسقوط قنابل الألمان على الأضواء الخافتة الزرقاء التى كانت تعمل قت الغارات حتى لا يتسرب الضوء إلى خارج البيت فينتبه الألمان إلى وجود مصدر للضوء فيقصفوا المكان، وظلت الفراشة ترقص حتى انتهت الغارة الجوية وهى ترتعد من الخوف ، حتى انطلقت صفارات الأمان وهنا انطلق المدعوون يصفقون لانتهاء الغارة ولما قامت به سامية جمال من عمل خطير بالرقص تحت القصف.





المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى