الحداثة والتطور التكنولوجي عنوان شعار مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية



أطلق مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية شعار دورته الحادية عشرة، والتي تقام بمدينة الأقصر التاريخية، في الفترة من 4 إلى 10 مارس المقبل.

ووفقا لبيان صادر اليوم الأربعاء، قام بتصميم أفيش الدورة الجديدة الفنان الشاب محمود إسماعيل، وهو عبارة عن دمج ما بين الحداثة والتطور التكنولوجي في صناعة السينما، مع التمسك بعناصر التراث البصري الذي خلفه الأجداد في كل من الهوية المصرية وكذلك الهويات الأخرى للدول الأفريقية الشقيقة.

وطبقا للبيان، تم استنباط العناصر المرئية في البوستر للتعبير عن السينما من خلال صناعها ممثلة للكادر السينمائي مع بعض الاكسسوارات المعبرة عن الهوية المصرية ودول أفريقيا، كما جاءت الشمس كأحد رموز الحضارة المصرية القديمة كما تظهر درجات الألوان الروح الشبابية المميزة للمهرجان.

وبحسب البيان، فإن شعار دورة 2022 يدور حول “إعادة اكتشاف مصر”، الذي يهدف إلى عرض وتوضيح التراث المصري لكل صناع الأفلام في العالم.

وأشارت إدارة المهرجان، إلى أنه سوف تركز المائدة المستديرة الرئيسية للمهرجان على أهمية وجماليات مواقع التصوير الأجنبي في مصر للمساهمة في رفع الوعي العالمي تجاه مصر وكذلك محاولة فك العوائق التي تقف عقبة في طريق التصوير السينمائي الدولي.

ويهدف المهرجان خلال دورته المقبلة إلى مناقشة منهجيات وآليات جذب الإنتاج السينمائي العالمي، وبالتالي ينعكس شعار “إعادة اكتشاف مصر” على برنامج مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية لعام 2022 وأنشطته الموازية بوضع برنامج أفلام مصرية وعالمية تم تصويرها في المواقع الأثرية في مصر وكذلك وضع برنامج خاص لافلام المخرج المصري شادي عبد السلام، كما سيتم عمل كتالوج مصور لمواقع التصوير في مصر.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى