إعلان الفائزين بجوائز "سيزار" الفرنسية.. "الأوهام الضائعة" أفضل فيلم



فاز فيلم “Illusions perdues- الأوهام الضائعة” للمخرج كزافييه جيانولي، المقتبس من رواية الكاتب الفرنسي الشهير أونوريه دو بالزاك والمتمحور حول الصحافة وتجاوزاتها، الجمعة، بأبرز جوائز سيزار السينمائية، الرديف الفرنسي للأوسكار.

وتُوجت فاليري لوميرسييه بجائزة أفضل ممثلة عن فيلم “ألين”، وهو فيلم سيرة ذاتية كرّسته للمغنية الكندية الشهيرة سيلين ديون.

وقالت الممثلة البالغة 57 عاماً خلال حفلة سيزار التي أقيمت بدورتها الـ47 على مسرح أولمبيا الشهير في باريس: “كان لدي مَثل أعلى صغير، لا بل مَثل أعلى كبير، وأوجه لها هذا المساء أيضا كل حبي وإعجابي، إنها سيلين بالطبع!”.

ونال فيلم “Illusions perdues” الذي كان من الأساس الأوفر حظاً في المنافسة، سبع جوائز سيزار، بينها في فئة أفضل فيلم، كما حصل بنجامان فوازان البالغ 25 عاماً بجائزة سيزار أفضل ممثل واعد.

ويؤدي في الفيلم دور الشاب لوسيان دو روبمبريه الذي يبني أحلاما وطموحات كبيرة في باريس خلال القرن التاسع عشر.

ومن خلال منح جوائز لهذا الفيلم، تكافئ جوائز سيزار التي غالباً ما تواجه انتقادات على خلفية ما يوصف بأنه انفصال عن الواقع، أحد الأفلام الفرنسية النادرة التي أُنجزت بعد فترات الإغلاق خلال جائحة كوفيد-19 والتي جمعت بين النجاح الجماهيري (أكثر من 870 ألف متفرج) والطموح الفني.

كما أن المخرج كزافييه جيانولي الذي يخلف ألبير دوبونتيل الفائز بجائزة أفضل مخرج العام الماضي عن فيلم “Adieu les Cons”، لم يأت على غرار دوبونتيل، الحفلة لتسلم جائزته، واكتفى كاتب السيناريو المشارك معه في الفيلم جاك فيشي بالقول لوكالة فرانس برس “إنه فنان مستقل”.

كما تغيّب الفائز الكبير الآخر في الحفلة ليوس كاراكس مع فيلمه من نوع أوبرا الروك “أنيت” (خمس جوائز)، هذا المخرج البالغ 61 عاماً هو أول من حصل على جائزة أفضل إخراج في حفلة سيزار وأيضاً في مهرجان كان السينمائي حيث عُرض فيلمه في افتتاح الحدث في آخر دوراته.

وحضر نجم الفيلم الممثل الأمريكي آدم درايفر الذي رُشح في فئة أفضل ممثل، الحفلة لكنه خرج خالي الوفاض، بعدما منح المصوّتون في الأكاديمية الجائزة لبونوا ماجيميل.

وحصل الممثل البالغ 47 عاماً عن دوره كمريض سرطان في نهاية حياته في “De son vivant” لإيمانويل بيركو.

وأقيمت الحفلة التي بثتها قناة “Canal” من دون ضجة أو حوادث تُذكر.

ويعود ذلك خصوصاً إلى أن الأجواء العامة غير ملائمة للاحتفال، إذ إن الحرب الدائرة حالياً في أوكرانيا كانت ماثلة في أذهان الجميع، على ما ذكر نجوم كثر اعتلوا المسرح، بينهم الممثلة الأسترالية كايت بلانشيت التي صفق لها الحاضرون طويلا خلال تسلمها جائزة سيزار فخرية.

وقالت بلانشيت “من الصعب التفكير في أي شيء آخر غير أوكرانيا”.

وشهدت الحفلة توجيه تحيات عدة إلى فنانين رحلوا أخيراً، بينهم الممثل الشاب جاسبار أولييل الذي توفي الشهر الماضي عن 37 عاماً في حادث تزلج، والنجم الكبير جان بول بيلموندو.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى