أفلام سعاد حسني.. أعمال صنعت نجومية سندريلا الشاشة العربية



تحظى أفلام الفنانة المصرية سعاد حسني، باهتمام بالغ من قبل الجماهير العربية على اختلاف أعمارها وأذواقها.

وبالرغم من رحيل السندريلا عن عالمنا منذ سنوات طويلة مازالت تحتل أعمالها مكانة رفيعة، وتسعى كل النجمات الجديدات لتقليدها والسير على دربها.

  • وفاة المذيعة المصرية مها حسني بعد وعكة صحية شديدة

قدمت السندريلا سعاد حسني عبر مشوارها الإبداعي ما يقرب من 90 فيلما، يمثل أغلبها علامة بارزة في ذاكرة السينما العربية، وفي السطور التالية، نستعرض 6 أفلام مهمة ساهمت في نجومية سعاد حسني ووضعتها في المكانة التي تليق بها..

حسن ونعيمة

اكتشف الشاعر عبدالرحمن الخميسي موهبة سعاد حسني، ورشحها للمشاركة في بطولة مسرحية بعنوان” هاملت” وعندما شاهدها المخرج هنري بركات، تحمس لها واختارها لتجسيد شخصية نعيمة في فيلم “حسن ونعيمة” إنتاج 1959، أمام المطرب محرم فؤاد.

تدور قصة الفيلم حول نعيمة ابنة الحاج متولي، وهو رجل ثري ويسعى دائما لاقتناء الأرض والمال، ويطمع عطوة الشرير في الزواج منها لجمالها وثرائها، ولكنها ترفض لحبها لحسن المغنواتي، الذي يرفض والدها أن تتزوج منه لفقره، فتهرب نعيمة للزواج من حسن، ويدبر عطوة مؤامرة لقتله والتخلص منه.

شارك في بطولة الفيلم بجوار سعاد حسني، محرم فؤاد، ووداد حمدي، ومحمد توفيق، ومحمود السباع، والعمل من تأليف عبدالرحمن الخميسي الذي اعتمد على أحداث حقيقية.

صغيرة على الحب

في عام 1966 شاركت سعاد حسني في بطولة الفيلم الكوميدي “صغيرة على الحب” تأليف أبوالسعود الإبياري ومن إخراج نيازي مصطفى.

وضم هذا الفيلم مجموعة متميزة من نجوم التمثيل أبرزهم رشدي أباظة، نور الدمرداش، نادية الجندي، زينب صدقي، عدلي كاسب.

تألقت السندريلا في هذا الفيلم وكشفت عن موهبتها في الغناء والتمثيل خلال أحداث الفيلم، وقدمت خلاله أوبريت “عم حزمبل” الذي يعيش في وجدان الجمهور حتى الآن.

الزوجة الثانية

تدور أحداث فيلم “الزوجة الثانية” والذي تم إنتاجه عام 1967 في ريف مصر، حول عمدة يرغب في إنجاب ابن يرث أمواله ويحمل اسمه، فيطمع في خادمته التي لعبت دورها سعاد حسني، ويجبر زوجها على طلاقها ويتزوجها رغما عنها.

الفيلم من إخراج صلاح أبوسيف، وتأليف أحمد رشدي صالح، وشارك في بطولته شكري سرحان، وصلاح منصور، وسناء جميل.

شروق وغروب

يعد من الأعمال المهمة التي جمعت بين سعاد حسنى ورشدى أباظة، تم إنتاجه عام 1970، وتدور أحداث العمل قبل ثورة 1952، ويقترب من المنظمات الوطنية التي كانت تعمل بشكل سري، بهدف الإطاحة بالملك فاروق.

وجسدت سعاد حسني في هذا العمل شخصية “مديحة” ابنة عزمي باشا أحد أبرز رجال القصر، وعندما تتزوج ويتسرب على حياتها الملل، تذهب إلى شقة أحد أصدقاء زوجها دون أن تخبره بحقيقتها، وعندما يكتشف زوجها الأمر يقوم بضربها ويهدد والدها، إلا أن والدها يستغل نفوذه ويقوم بقتله.

فيلم”شروق وغروب” من تأليف جمال حماد وإخراج كمال الشيخ.

خلي بالك من زوزو

فيلم استعراضي كوميدي، من تأليف صلاح جاهين وإخراج حسن الإمام، وتم إنتاجه عام 1972.

وتدور قصة الفيلم حول زينب عبد الكريم، والتي جسدت دورها سعاد حسني، وهي طالبة بكلية الآداب والمحبوبة من أصدقائها ويعتبروها الطالبة المثالية، وتخفي زينب عن زملائها أن والدتها هي “الست نعيمة ألماظية” الراقصة المشهورة.

وتتعرف زوزو على” سعيد” المخرج المسرحي عندما استضافته الكلية في ندوة، وعندما تتولد بينهما عاطفة الحب يقرر سعيد أن يقدمها لأسرته للزواج منها، وهنا تتدخل فتاة أخرى كانت تحبه وتفتعل حيلة شريرة لكشف سر زوزو وأصل عائلتها أمام الأسرة الثرية التي ينتمي لها المخرج.

فيلم “خلي بالك من زوزو” ضم نخبة من نجوم التمثيل مثل حسين فهمي، وتحية كاريوكا، وسمير غانم، وشفيق جلال.

الكرنك

ينتمي إلى فئة الأفلام السياسية، التي تناقش أوضاعا خاطئة في فترة مهمة في تاريخ الدولة المصرية، شارك في بطولته بجانب سعاد حسني، نور الشريف، وكمال الشناوي، وفريد شوقي، ومحمد صبحي، وتم إنتاجه عام 1976.

يتناول الفيلم قصة مجموعة من الشباب الجامعي منهم زينب دياب (سعاد حسني) وإسماعيل الشيخ (نور الشريف) والذين يتم اعتقالهم دون جريمة بسبب التقائهم في مقهى “الكرنك” الذي عرف عنه تجمع بعض المفكرين فيه وتعرضهم أحيانا لنقد الثورة.

فيلم “الكرنك” من تأليف نجيب محفوظ ومن إخراج علي بدرخان، ويعد من العلامات المضيئة في مشوار السندريلا سعاد حسني.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى