أرنو هينتيانز.. وفاة أسطورة الروك في بلجيكا



توفي نجم موسيقى الروك البلجيكي أرنو جرّاء مضاعفات ناجمة عن سرطان البنكرياس عن عمر ناهز 72 عاماً.

وكتب وكيل أعماله البلجيكي فيليب دي جروت: “سنفتقده جميعاً، لكنه سيظل حاضراً دائماً بفضل الموسيقى التي أبقته صامداً حتى النهاية”.

وكان أرنو هينتيانز المولود في 21 مايو/ أيار 1949 بدأ مسيرته الفنية مع فرقة “تي سي ماتيك” في ثمانينيات القرن العشرين، وما لبث أن برز منفرداً بفضل أغنيات من أبرزها “ليه زيو دو ما مير” (“عينا أمي”).

واستقبل ملك بلجيكا فيليب في 21 فبراير/ شباط الفائت المغني أرنو في القصر الملكي في بروكسل، ووصفه بأنه “أيقونة المسرح البلجيكي”.

وكتب رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو “ارقد بسلام أرنو. كان ذلك رائعاً!”

وكان أرنو أعلن عن مرضه في خضمّ حملة الترويج لألبوم أصدره في سبتمبر/ أيلول 2019. واضطر إلى قطع جولته للخضوع لعملية جراحية. ثم حالت جائحة كوفيد-19 دون معاودته الحفلات، لكنه أصدر مع ذلك ألبوماً جديداً في نهاية مايو/ أيار 2021.

وعاد المغني أخيراً إلى خشبة المسرح في فبراير/ شباط 2022 وأعلن عن مواعيد ست حفلات.

وتحدث أرنو مراراً عن وضعه الصحي في حفلاته الأخيرة التي بدا فيها ناحل الوجه، وغالباً ما استذكر والدته التي توفيت باكراً، وبعدما غنى “عينا أمي” في إحدى هذه الحفلات، خاطب الجمهور قائلاً أنه سينضم إليها قريباً “هناك”.

واضطر المغني إلى إلغاء الحفلة الأخيرة من هذه الجولة التي كانت مقررة في 15 مارس/ آذار.

وقال في مقابلة إذاعية “لا تزال الموسيقى تنقذني من خلال الحفاظ على حالتي الذهنية”، كاشفاً أنه يستعد لأغنية مشتركة مع النجمة ميراي ماتيو”.

وفي تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية، قالت ماتيو التي كانت تسجل السبت في استوديو بجنوب فرنسا القسم الخاص بها من الأغنية “علمت بالنبأ الرهيب في نهاية التسجيل. رحيله ترك فيّ أثراً عميقاً”.

وأضافت “كانت لديه رغبة أشبه بالوصية في تسجيل أغنية معي. وقبل أسبوعين سجّل صوته بشجاعة كبيرة في بروكسل. كان أرنو شاعراً حقيقياً”.



المصدر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى